EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2009

في دوري المجموعات بالكونفدرالية إنبي المصري يسقط في فخ سطيف الجزائري بالأربعة

سطيف على أعتاب التأهل للمربع الذهبي

سطيف على أعتاب التأهل للمربع الذهبي

أحرج وفاق سطيف الجزائري نظيره إنبي المصري، عندما تغلب عليه 4-3، في المباراة التي جرت بين الفريقين مساء الأحد، ضمن منافسات دور الثمانية (دوري المجموعات) لكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية" بملعب بتروسبورت المصري.

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2009

في دوري المجموعات بالكونفدرالية إنبي المصري يسقط في فخ سطيف الجزائري بالأربعة

أحرج وفاق سطيف الجزائري نظيره إنبي المصري، عندما تغلب عليه 4-3، في المباراة التي جرت بين الفريقين مساء الأحد، ضمن منافسات دور الثمانية (دوري المجموعات) لكأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية" بملعب بتروسبورت المصري.

وتصدر وفاق سطيف الجزائري قمة المجموعة برصيد 6 نقاط، من فوزين متتالين، في حين تذيل إنبي المصري المجموعة بلا رصيد من النقاط، ويبدو واضحا أن الكرة الجزائرية في تقدم ملحوظ على حساب الكرة المصرية.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين، دون أن تدخل مرحلة جس النبض وتبادل الهجمات، وكانت هناك رغبة واضحة من الفريقين لإحراز هدف مبكر يربك به أيّ منهما حسابات الآخر، وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين واحدة تلو الأخرى.

وفي الدقيقة 12، تمكن عبد المليك زياية من إحراز هدف التقدم لوفاق سطيف، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء وراوغ أحد مدافعي إنبي وأطلق كرة قوية في مرمى الحارس عامر محمد عامر، محرزا الهدف الأول.

لم يمرّ على التقدم الجزائري طويلا، فبعدها بأربع دقائق، تمكن إنبي المصري من إدراك التعادل عن طريق الموزمبيقي مانو، ليكتسب على إثرها أصحاب الأرض الثقة في أنفسهم.

وواصل لاعبو انبي سيطرتهم على وسط الملعب، في الوقت الذي جاءت فيه هجمات وفاق سطيف على استحياء، وتمكن نادر العشري من تسجيل الهدف الثاني لإنبي في الدقيقة 36، عندما أطلق كرة قوية من خارج منطقة الجزاء سكنت "المقص" الأيسر للحارس.

وفشلت المحاولات الجزائرية في الدقائق الأخيرة من الشوط لإدراك التعادل، ونجح إنبي في الخروج من الشوط الأول متقدما 2-1.

اختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني، وكانت الكلمة العليا لوفاق سطيف، الذي حاول بشتى الطرق إحراز التعادل، وتحقق مراده عن طريق بوعزة فاهم في الدقيقة 51، الذي كان مصدر إزعاج لدفاع إنبي مع بداية هذا الشوط.

وفي 67 أهدر إنبي فرصة التقدم من جديد، عندما تعاطفت العارضة مع الحارس الجزائري، لتصبح هجمة مرتدة لوفاق سطيف، عندما انطلق أحد لاعبي سطيف من الجبهة اليسرى ومرر كرة أرضية وضعها عبد المليك زياية ببطن قدمه في الشباك، مسجلا الهدف الثالث في الدقيقة 68.

اكتسب لاعبو الوفاق الثقة في أنفسهم، ونجحوا في استغلال انعدام التجانس والتفاهم بين مدافعي إنبي، وفي الدقيقة 71، تمكن حسين مترف من انتهاز الخطأ الذي وقع فيه الدفاع مع حارس المرمى، ووضع الكرة بسهولة في المرمى الخالي من حارسه محرزا الهدف الرابع.

وفي الدقيقة 77، قلص أحمد المحمدي النتيجة، عندما أحرز الهدف الثالث لإنبي، من ضربة رأسية لحظة خروج الحارس الجزائري محمد صغير فراجي بالخطأ عن مرماه، ليدب الأمل مجددا في نفوس نجوم إنبي.

وباءت جميع محاولات إنبي -في الدقائق الأخيرة- بالفشل لإدراك التعادل ويخرج الوفاق فائزا بالنقاط الثلاث.

وفي مباراة ثانية بنفس المجموعة، فاز فيتا كلوب -بطل جمهورية الكونغو- على سانتوس الأنجولي بهدف دون رد.