EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2010

بعد إصرار الفيفا إقامة انتخابات الاتحاد العراقي في أربيل

الاتحاد العراقي يخضع لرغبة الفيفا

الاتحاد العراقي يخضع لرغبة الفيفا

أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم أن الاتحاد الدولي (فيفا) رفض مجددا إقامة الانتخابات المقررة في 24 من الشهر الجاري في بغداد، وأصر على إقامتها في أربيل.

  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2010

بعد إصرار الفيفا إقامة انتخابات الاتحاد العراقي في أربيل

أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم أن الاتحاد الدولي (فيفا) رفض مجددا إقامة الانتخابات المقررة في 24 من الشهر الجاري في بغداد، وأصر على إقامتها في أربيل.

وأوضح الاتحاد العراقي أنه تسلم ردا من الفيفا يرفض فيه إجراء الانتخابات في العاصمة، ويصر مجددا على إجرائها في أربيل، مضيفا "طلب الفيفا في رده من الاتحاد العراقي أن يفهم قراراته والالتزام بها".

وكان نائب رئيس الاتحاد العراقي ناجح حمود حاول في رسالة إقناع الفيفا بإقامة الانتخابات في بغداد بناء على دعوة اللجنة الأولمبية العراقية، ورغبتها في أن تكون العاصمة مكان الانتخابات.

وفي بيان لاحق؛ أقر الاتحاد العراقي بأن قرارات الفيفا "هي الحاسمة؛ كونها مستمدة من لوائحه وأنظمتهمعتبرا أن "الحقيقة التي يجب التعامل معها بروح المسؤولية هي أن شرعية الانتخابات مستمدة من تطبيق لوائح الفيفا وتعليماته واحترامها".

وأضاف البيان "هنا نود أن نوضح أن قرارات الاتحاد الدولي هي الحاسمة، ولا يمكن الحياد عنها كون جميع الاتحادات الأعضاء فيه قد أعلنت موافقتها بدون قيد أو شرط على ذلك لحظة تقدمها بطلب الانتماء للفيفا، وهو ما ورد في الأنظمة واللوائح".

وتابع "وعليه فإن الاتحادين العراقي والدولي هما المسؤولان الوحيدان عن عملية إجراء الانتخابات دون تدخل من أي طرف ثالث وهو ما يؤيده الميثاق الأولمبي للجنة الأولمبية الدوليةفي إشارة إلى التخلي عن رغبة اللجنة الأولمبية العراقية في إقامة الانتخابات ببغداد.

وأشار البيان إلى أن "الاتحاد العراقي" يجدد حرصه على أن تكون المشاركة فاعلة في الانتخابات في إطار ما أعلن من ضوابط، وألا يكون موضوع مكان إجرائها عاملا يؤدي إلى التأخير والإرباك".

وختم "الأسرة الكروية تتطلع إلى إجراء الانتخابات في وقتها بإشراف اللجان التي أعلنتها اللجنة الأولمبية العراقية وبمباركة دولية لكي يبدأ الجميع في مواصلة المسيرة باندفاع أكبر".