EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

بعد تضاؤل فرصة الوصول للمونديال إقالة مدرب التشيك.. واستبعاد ستة لاعبين

التشيك لم تعد بالفريق المرعب

التشيك لم تعد بالفريق المرعب

أعلن الاتحاد التشيكي لكرة القدم اليوم الأربعاء إقالةَ مدرب المنتخب الأول بيتر رادا، واستبعاد ستة من لاعبي الفريق بعد أسبوع واحد من تعرض الفريق للهزيمة في مباراة حاسمة بتصفيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، أمام سلوفاكيا.

أعلن الاتحاد التشيكي لكرة القدم اليوم الأربعاء إقالةَ مدرب المنتخب الأول بيتر رادا، واستبعاد ستة من لاعبي الفريق بعد أسبوع واحد من تعرض الفريق للهزيمة في مباراة حاسمة بتصفيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، أمام سلوفاكيا.

ولجأ اتحاد الكرة التشيكي إلى إقالة رادا -50 عاما- بعد النتائج المخيبة للآمال التي حققها الفريق في مشواره بتصفيات كأس العالم، قبل أن يخسر على أرضه ووسط جماهيره أمام سلوفاكيا 1/2 الأسبوع الماضي، فيما اعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة للمدرب السابق.

وقام اتحاد الكرة باستبعاد ستة لاعبين لأسباب تتعلق بالناحية الانضباطية عقب توجههم إلى أحد المطاعم بعد الهزيمة أمام سلوفاكيا في أول أبريل/نيسان الجاري، وهو الأمر الذي تسبب في حالة غضب شديدة في وسائل الإعلام المحلية، وكذلك الأوساط الكروية.

واللاعبون هم قائد الفريق ونجم دفاع أتليتكو مدريد الإسباني توماس أوفالوسي، ومهاجم جالطة سراي التركي ميلان باروش، ومهاجم إينتراخت فرانكفورت الألماني مارتين فينن، ومدافع ويستهام يونايتد الإنجليزي رادوسلاف كوفاك، ولاعب خط وسط ريدينج الإنجليزي ماريك ماتيجوفسكي، ومهاجم سوشو الفرنسي فاكلاف سفيركوس.

ومن ناحيته أخرى قال أوفالوسي أمس الثلاثاء إنه قرر اعتزال اللعب دوليا بسبب الانتقادات الشديدة التي تعرض لها.

وذكرت تقارير للصحافة المحلية أن مدافع ميلان الإيطالي ماريك يانكولوفسكي يفكر في اتخاذ الخطوة نفسها.

وصبت الجماهير التشيكية انتقاداتها على الفريق الذي يضم مجموعة من النجوم المحترفين في الخارج، بسبب نقص الانضباط والقدرة على الإبداع.

وأجبر رادا على الاستقالة بعد 8 مباريات فقط خاضها مع الفريق، عقب توليه المهمة في الصيف الماضي خلفا لكارل بروكنر الذي لم يحقق هو الآخر نتائج مقنعة مع الفريق.

وأصبح من الصعب أن ينجح المنتخب التشيكي في التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة.

ويحتل الفريق التشيكي حاليا المركز الرابع في مجموعته بالتصفيات بفارق خمس نقاط خلف أيرلندا الشمالية متصدرة المجموعة.