EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2009

الزاكي وحرمة الله في الصورة إقالة لومير تكلف المغرب 1.5 مليون يورو

لومير أخفق في قيادة أسود الأطلس

لومير أخفق في قيادة أسود الأطلس

كشفت تقارير إعلامية مغربية عن أن إقالة الفرنسي روجي لومير من تدريب أسود الأطلس كلفت الاتحاد المغربي لكرة القدم مبلغا ماليا كبيرا يبلغ 17 مليون درهم، أي حوالي مليون ونصف المليون يورو.

كشفت تقارير إعلامية مغربية عن أن إقالة الفرنسي روجي لومير من تدريب أسود الأطلس كلفت الاتحاد المغربي لكرة القدم مبلغا ماليا كبيرا يبلغ 17 مليون درهم، أي حوالي مليون ونصف المليون يورو.

وأوضحت أن وفد اتحاد الكرة المغربي الذي فاوض لومير وفي مقدمته علي الفاسي الفهري رئيس الاتحاد أقنع المدرب الفرنسي بطريقته الخاصة بضرورة فسخ العقد في الوقت الحالي، لا سيما بعد الغضب الشعبي العارم من تقلص حظوظ المنتخب في الوصول إلى مونديال 2010؛ وذلك حسب ما ذكرت جريدة "المغربية" اليوم الخميس.

واستنادا إلى التقارير على أن المبلغ المالي المذكور كان مرجحا أن يتضاعف بالنظر إلى الراتب الشهري الذي يتقاضاه لومير -يقارب 600 مليون درهم، ما يقارب من 55 ألف يورو شهريا- إضافة إلى المستحقات الأخرى، قبل أن يقلل لومير من صعوبة مهمة الاتحاد، ويوافق على الرحيل بشكل توافقي.

وينتظر أن يكشف اتحاد الكرة المغربي في الأيام المقبلة عن حيثيات ملف إقالة الفرنسي روجي لومير المشرف العام على المنتخبات الوطنية من منصبه، وبالدرجة الأولى عن الشق المالي الذي جرى به إقناع الفرنسي ومحاميه الخاص مقابل فسخ العقد.

ويشار إلى أن غالبية أعضاء الاتحاد كانوا يجهلون، تماما، طريقة وسيناريو المفاوضات بين لومير والاتحاد، قبل التوصل إلى حل يرضي الطرفين معا، وينتهي عقد المدرب الفرنسي الذي يمتد إلى عام 2010 وبأهداف متعددة مع إمكانية تمديده إلى 2012.

وعلى صعيد متصل، قال المغربي حسن حرمة الله "المدير الفني للمنتخب القطري، إنه لم تجرِ أي مفاوضات رسمية مع الاتحاد لتولي أسود الأطلس في المرحلة المقبلة، لكنه أكد استعداداه للعمل في الإدارة الفنية المغربية، والعودة إلى المغرب للاستقرار بها مجددا، بعد سنوات الاغتراب.

أما بالنسبة لبادو الزاكي، مدرب الوداد البيضاوي، فقد مدد عقده، الإثنين الماضي، ببند يشير إلى احتمال فسخ العقد، في حال إذا تلقى عرضا رسميا من اتحاد الكرة المغربي للعودة مجددا لتدريب أسود الأطلس.