EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

بعد الهزيمة من الأخضر إقالة علي دائي من تدريب إيران

الهزيمة أدت إلى إقالة دائي

الهزيمة أدت إلى إقالة دائي

أقال الاتحاد الإيراني لكرة القدم مدرب المنتخب علي دائي من منصبه بعد الخسارة أمام نظيره السعودي 1-2 على ملعب ازادي في طهران في الجولة السادسة من منافسات المجموعة الأسيوية الثانية في الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

أقال الاتحاد الإيراني لكرة القدم مدرب المنتخب علي دائي من منصبه بعد الخسارة أمام نظيره السعودي 1-2 على ملعب ازادي في طهران في الجولة السادسة من منافسات المجموعة الأسيوية الثانية في الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية أن "علي دائي أقيل من منصبه كمدرب للمنتخب الوطني بناء على طلب الجمهور بعد النتائج الضعيفة التي حققها في تصفيات كأس العالم".

وتحتل إيران المركز الرابع حاليا في ترتيب المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط من 5 مباريات (فوز و3 تعادلات وخسارة) مقابل 10 من 5 لكوريا الشمالية، و8 من 4 لكوريا الجنوبية، و7 من 5 للسعودية.

وكان الدولي السابق علي دائي (109 أهداف في 148 مباراة دولية) تولى الإشراف على منتخب بلاده في مارس/آذار 2008 بعد بحث طويل استمر أشهر عدة وتم خلاله استعراض ما يزيد على 10 أسماء من أهم المدربين الأجانب دون التعاقد مع أي منهم.

وقد اعتزل دائي اللعب العام الماضي وهو لا يزال يدرب فريق سايبا بعد أن قاده كلاعب ومدرب في آن إلى إحراز اللقب في الموسم الماضي.

ويبقى الفوز على الولايات المتحدة 2-1 في مونديال 1998 في فرنسا من أهم الذكريات بالنسبة إلى علي دائي، وكان حينها قائدا لمنتخب بلاده.

وكان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قد شاهد هزيمة منتخب بلاده أمام السعودية في الملعب.

ومن جانبه أكد دائي عدم تحمله مسؤولية الهزيمة أمام المنتخب السعودي قائلا: "لقد انهزم المنتخب الإيراني بالكامل وليس علي دائي فقط، مسؤوليتي كمدير فني تنحصر على إعطاء اللاعبين التعليمات التي يجب أن ينفذوها ومع ذلك لم يستجب اللاعبون للتعليمات المطلوبة منهم".

واندهش دائي من تحميله مسئولية الهزيمة قائلا: "تراجع اللاعبين للدفاع بعد تسجيلنا الهدف الأول وكان علينا أن نسعى لتسجيل المزيد من الأهداف ولكن لم نفعل ذلك".