EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2012

نظرا لتدخله في الأمور الإدارية إعلان الحرب على بن شيخة في الإفريقي التونسي

الجزائري عبد الحق بن شيخة

بن شيخة لديه كل الصلاحيات

دورة الربيع العربي تفاقم الخلافات بين الجزائري عبد الملك بن شيخة -المدير الفني لفريق الإفريقي التونسي- وعدد من أعضاء مجلس إدارة النادي،

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2012

نظرا لتدخله في الأمور الإدارية إعلان الحرب على بن شيخة في الإفريقي التونسي

تواصلت الخلافات بين الجزائري عبد الملك بن شيخة -المدير الفني لفريق الإفريقي التونسي- وعدد من أعضاء مجلس إدارة النادي، وذلك بسبب رفض المدرب مشاركة الإفريقي في دورة الربيع العربي الودية.

وذكرت صحيفة "الصباح" التونسية أنه منذ البداية عارض بعض أعضاء مجلس الإدارة عودة بن شيخة لتولي الإدارة الفنية لفريق الإفريقي، وتعجبوا من تمسك رئيس النادي جمال الدين العتروسي بعودته من جديد، ومنحه كل الصلاحيات.

وزادت مساحة الخلاف بين الأعضاء وبين شيخة بعد أن رفض الأخير مشاركة الفريق الأول في دورة الربيع العربي، والتي كان سيجني من ورائها النادي مبلغا ماليا بالعملة الصعبة.

وانتقد الأعضاء قرار المدرب الجزائري، خاصة وأن مشاركة الإفريقي في الدورة كانت ستدر على خزينة النادي الخاوية الكثير من الأموال وبالعملة الصعبة، فضلا عن أن النادي كان ينوي استغلال هذه الدورة من أجل تسويق بعض اللاعبين، وإبرام اتفاقيات شراكة وتعاون وتوأمة.

كما عارض بن شيخة مشاركة فريق الشباب في هذه الدورة تحت إشراف المدير الفني والرياضي باتريك لوفيج، وطلب من الهيئة وكل اللاعبين التفرغ لمباراة سوبر شمال إفريقيا دون غيرها من التظاهرات الرياضية، ولكن في النهاية لم يستفد النادي من الجائزة المالية لدورة الربيع العربي، كما أنه لم ينتفع حتى اليوم من إيراد سوبر شمال إفريقيا.

وتعمقت الفجوة مع المدرب بعد أن تعهد بن شيخة بإقناع الثنائي زهير الذوادي وبلال العيفة بتجديد عقديهما في أقرب وقت، كما تمسك ببقاء يوسف المويهبي وتحمل مسؤولية تمديد عقده دون طلبات مالية مبالغ فيها.

وكل هذه الأمور جعلت العلاقة بينه وبين بعض الأعضاء تزداد هوة، في ظل التدخلات في الشؤون الإدارية والفنية، ولم يجدوا تفسيرا مقنعا لهذه الصلاحيات الممنوحة لبن شيخة.