EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2009

بهدف نظيف في سانتياجو بيرنابيو إسرائيلي يقود ليفربول لفوز "قاتل" على الريال

تعثر الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا

تعثر الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا

أحرز الإسرائيلي يوسي بنعيون هدفا "قاتلا" بضربة رأس، ليقود ليفربول الإنجليزي لفوز ثمين للغاية على ريال مدريد الإسباني، في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا على استاد سانتياجو بيرنابيو مساء الأربعاء.

أحرز الإسرائيلي يوسي بنعيون هدفا "قاتلا" بضربة رأس، ليقود ليفربول الإنجليزي لفوز ثمين للغاية على ريال مدريد الإسباني، في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا على استاد سانتياجو بيرنابيو مساء الأربعاء.

وجاء هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 82 بضربة رأس رائعة من بنعيون، بعد تلقيه كرة عرضية من ركلة حرة نفذها فابيو أوريلو بإتقان.

وأثبت اللاعب الإسرائيلي أن الهدف الذي أحرزه لم يكن عن طريق المصادفة، إذ إنه هو ثاني أكثر لاعب في الفريقين يقطع مسافة في الملعب برصيد 11 كيلومترا و56 مترا.

وسيكفي ليفربول بالتعادل بأية نتيجة على أرضه في العاشر من مارس/آذار المقبل، في مباراة الإياب للوصول إلى دور الثمانية بالمسابقة الأوروبية الكبرى.

وكانت المباراة أشبه بمباراة قمة بالدوري الإسباني، إذ ضمت التشكيلة الأساسية للإسباني رفائيل بنيتيز المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي خمسة لاعبين إسبان؛ هم الحارس خوسيه رينا وألفارو أربيلوا وتشابي ألونسو وألبيرت رييرا وفرناندو توريس.

وسنحت أولى فرص المباراة للقائد راؤول بعدما استلم كرة داخل منطقة الجزاء، لكن اللاعب الذي يجيد التسديد بقدمه اليسرى سدد كرة ضعيفة بيمناه لم يجد رينا حارس ليفربول أية صعوبة في الإمساك بها.

وحاول ريال مدريد الضغط على ليفربول من ناحية اليسار عن طريق الجناح أرين روبين، لكن تسديدات اللاعب الهولندي افتقدت الدقة، وخرجت بعيدا عن مرمى الفريق الزائر.

وكاد توريس يضع "الحمر" في المقدمة في الدقيقة 21، بعد انفراد من زاوية ضيقة من الناحية اليمنى؛ لكنه تباطأ لينجح زميله في المنتخب الإسباني إيكر كاسياس حارس الريال في إبعاد الكرة بمهارة.

وتمثلت أبرز فرص الشوط بعد لمحة فنية مميزة من تشابي ألوسنو؛ إذ خطف لاعب وسط ليفربول ومنتخب إسبانيا كرة في وسط الملعب، واستغل تقدم كاسياس لنحو ثلاث خطوات فقط عن مرماه، وأطلق صاروخا موجها ناحية المرمى، لكن مرونة كاسياس ساهمت في تحويل الكرة إلى ركنية.

وكان من المفترض أن ينفذ ليفربول هذه الركلة، لكن لقطات تلفزيونية أظهرت خواندي راموس المدير الفني للريال يعترض على شيء ما غير واضح، قبل أن يعلن الحكم الإيطالي روبرتو روسيتي إنهاء الشوط الأول

وأجرى راموس تغييرا في بداية الشوط الثاني بخروج الجناح البرازيلي مارسيلو -غير الموفق- ومشاركة جوتي، وانتقل روبين من الجانب الأيمن إلى الجانب الأيسر، فيما مال جاجو إلى الناحية اليمنى بعض الشيء.

وتلقى توريس -لاعب أتليتيكو مدريد السابق- بطاقة صفراء في وقت مبكر، قبل أن يخرجه بنيتيز ويشرك الهولندي رايان بابل بدلا منه، وخرج اللاعب وسط صيحات الاستهجان من جماهير الريال، ورد على ذلك بالتصفيق لهم.

وحاول راؤول -هداف دوري أبطال أوروبا على مدار تاريخه برصيد 64 هدفا- أن يمنح التقدم للفريق الملكي في محاولات فردية، لكنه لم يجد المساندة الكافية من باقي زملائه، وإن كان روبين قريبا للغاية من تسجيل هدف التقدم لولا براعة رينا.

وكثف الريال من هجومه في الدقائق الأخيرة، وسنحت فرصة خطيرة لهيجوين، بعدما استغل سوء تفاهم بين رينا والقائد جيمي كاراجير، قبل أن ينقذ الحارس الإسباني الكرة في النهاية قبل المهاجم الأرجنتيني.

وسيطر الفريق الملكي بشكل شبه كامل على وسط الملعب، لكن ومنذ متى يفوز الفريق الذي يسيطر، قبل أن ينجح "الحمر" بقيادة المتخصص بنيتيز في المباريات بنظام الذهاب والإياب خطف هدفا من ركلة حرة قبل النهاية بثمان دقائق.

وشارك ستيفن جيرارد في الدقيقة 88، وتمر الدقائق الأخيرة دون تغيير ليصبح ليفربول قريبا من تحقيق هدفه، وتتقلص فرص الريال في الفوز بأي لقب هذا الموسم، بعد الخروج من كأس إسبانيا والابتعاد عن برشلونة بفارق سبع نقاط في سباق الصدارة على "الليجا" الإسبانية.

أظهر موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على الإنترنت المسافة التي قطعها كل لاعب في المباراة، وفيما يلي المسافة التقريبية لأكثر خمسة لاعبين في كل فريق بالترتيب التنازلي من الأكثر للأقل بالأمتار.

الريال.. (راموس 10904) (جابرييل هاينزه 10832) (لاسانا ديارا 10794) (جاجو 10720) (راؤول 10537).

ليفربول (ألونسو 11749) (بنعيون 11056) (ديرك كويت 10784) (فابيو أوريلو 10481) (خافيير ماسكيرانو 10276).