EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2009

الجيش الملكي يسقط في أبوجا أهلي طرابلس يقتنص فوزًا مثيرًا من شبيبة القبائل في الجزائر

الشبيبة يسقط على ملعبه

الشبيبة يسقط على ملعبه

اقتنص أهلي طرابلس الليبي فوزًا مستحقًا على مضيفه شبيبة القبائل الجزائري 2-1 في ذهاب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال إفريقيا مساء الأحد في العاصمة الجزائرية ليصبح بذلك الفريق الليبي على بُعد خطوات من التأهل إلى دور الـ16، خاصةً وأن مباراة العودة ستقام على أرضه ووسط جمهوره في العاصمة الليبية طرابلس.

اقتنص أهلي طرابلس الليبي فوزًا مستحقًا على مضيفه شبيبة القبائل الجزائري 2-1 في ذهاب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال إفريقيا مساء الأحد في العاصمة الجزائرية ليصبح بذلك الفريق الليبي على بُعد خطوات من التأهل إلى دور الـ16، خاصةً وأن مباراة العودة ستقام على أرضه ووسط جمهوره في العاصمة الليبية طرابلس.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين وتبادلا الهجمات وإن كانت السيطرة الحقيقية من جانب الشبيبة عن طريق التحكم على وسط الملعب في محاولة منه لإحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، مستغلاً عاملي الأرض والجمهور لصالحه لكن دون جدوى.

تغلب الحذر على أداء أهلي طرابلس الذي مال أداؤه للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة معتمدًا على تحركات أحمد سعد ومحمد بلال كوكو لكن دون جدوى.

وشهدت الدقائق المتبقية من الشوط الأول محاولات يائسة من جانب لاعبي الفريقين لتمر الدقائق المتبقية من الشوط بسلام على الفريقين ويخرج الفريقان متعادلان سلبيًا.

وفي الشوط الثاني، كشر الضيوف عن أنيابه الحقيقية وأحكم السيطرة على وسط الملعب في محاولةٍ منه لمباغتة أصحاب الأرض بهدف وتحقق المطلوب بالفعل في الدقيقة 55 عندما أطلق أحمد سعد قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء سكنت الشباك محرزًا هدف التقدم والمبادرة للضيوف.

بعدها شعر لاعبو الشبيبة بخطورة الموقف وبادلوا أهلي طرابلس الهجمات، لكن جميع الهجمات افتقدت لعامل التركيز وكان مصيرها إلى خارج المرمى.

وشهدت الدقيقة 74 الهدف الثاني لأهلي طرابلس عندما تهيأت الكرة إلى أسامة الفزاني داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة في الشباك محرزًا هدف فريقه الثاني لتشتعل المباراة.

ولم يمر على الهدف الليبي طويلاً فبعدها بخمس دقائق احتسب الحكم المصري سمير محمود عثمان ضربة جزاء للشبيبة مشكوك في صحتها نفذها المالي إدريسا كوليبالي صاروخية في الشباك محرزًا الهدف الأول.

وشهدت الدقائق الأخيرة من اللقاء خشونة متعمدة من الجانبين وأحداث هرج ومرج من الجانبين لتنتهي المباراة.

وفي مباراة ثانية بالبطولة ذاتها، نال الجيش الملكي المغربي هزيمة موجعة من هيرتلاند النيجيري في العاصمة أبوجا 1-3 ليصبح بذلك الفريق المغربي مطالبًا بتحقيق فوز بهدفين على الأقل على أرضه ووسط جمهوره، وفاز كوتوكو الغاني على الإتحاد الزموري للخميسات المغربي 3-1.

ويلتقي في وقت لاحق الأهلي المصري حامل اللقب مع يانج أفريكانز التنزاني في القاهرة، والهلال السوداني يستضيف تامبو نايسى بطل جزر رينيون، والأفريقي التونسي يستضيف دجوليبا بطل مالي.