EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

اللقاء يحمل رقم 6 في تاريخ مواجهات الفريقين أنجولا تواجه غانا في ربع النهائي تحت شعار الفرصة التاريخية

أنجولا تأمل في التأهل لنصف النهائي

أنجولا تأمل في التأهل لنصف النهائي

يملك المنتخب الأنجولي المضيف فرصة تاريخية لتخطي الدور ربع النهائي، وبلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه، عندما يلاقي غانا مساء الأحد على ملعب "11 نوفمبروفي العاصمة لواندا، في الدور ربع النهائي من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

اللقاء يحمل رقم 6 في تاريخ مواجهات الفريقين أنجولا تواجه غانا في ربع النهائي تحت شعار الفرصة التاريخية

يملك المنتخب الأنجولي المضيف فرصة تاريخية لتخطي الدور ربع النهائي، وبلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه، عندما يلاقي غانا مساء الأحد على ملعب "11 نوفمبروفي العاصمة لواندا، في الدور ربع النهائي من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.

ويأمل المنتخب الأنجولي استغلال الظروف القاسية التي يمر بها المنتخب الغاني لإخراجه من البطولة، معولا على عاملي الأرض والجماهير الغفيرة التي تملأ ملعب "11 نوفمبرو" في العاصمة لواندا؛ التي تناهز 50 ألف متفرج.

وتخوض غانا النهائيات بلاعبين شباب في ظل غياب أبرز نجومها بسبب الإصابة، في مقدمتهم قطب دفاعها وسندرلاند الإنجليزي جون منساه والمدافع الأيمن لفولهام الإنجليزي جون باينتسيل والقائد ستيفن أبياه ولاريا كينجستون، بالإضافة إلى استبعاد نجم إنترميلان الإيطالي سولي علي مونتاري لأسباب تأديبية.

كما تعرضت لضربة موجعة قبل مباراتها الثانية في البطولة أمام بوركينا فاسو، بإصابة قائدها مايكل أيسيان؛ الذي تعرض لإصابة في التدريبات وسيبتعد عن الملاعب لمدة 6 أسابيع.

ويسعى المنتخب الأنجولي إلى تعويض خيبة أمله في النسخة الأخيرة، عندما بلغ الدور ربع النهائي وخسر أمام مصر (1-2).

وقدم المنتخب الأنجولي بقيادة مدربه البرتغالي مانويل جوزيه عروضا رائعة في البطولة حتى الآن، فتعادل مع مالي (4-4)، علما بأنه تقدم برباعية نظيفة، ثم تغلب على مالاوي (2-0) وتعادل مع الجزائر سلبيا.

وتعقد أنجولا آمالا كبيرة على هدافها والبطولة حتى الآن مهاجم الشباب السعودي فلافيو أمادو، ومهاجم بلد الوليد الإسباني مانوشو، لهز شباك الغانيين ومواصلة المغامرة الإفريقية التي يسعون من خلالها إلى التتويج باللقب.

وكان فلافيو تعرض للإصابة في المباراة الثانية أمام مالاوي، وغاب عن المباراة الأخيرة أمام الجزائر، وبدأ يستعيد عافيته بحسب ما أعلنه الجهاز الطبي للمنتخب.

وأكد جوزيه أن "كأس أمم إفريقيا تبدأ بالنسبة إلى أنجولا من الدور ربع النهائي، بعدما حققت ما كانت مطالبة به، وهو تخطي الدور الأولوقال: "الآن سنظهر وجها آخر وسنبرز مؤهلاتنا من أجل بلوغ المباراة النهائية وإحراز اللقب".

وتابع "قدمنا عروضا جيدة حتى الآن، على الرغم من الصعوبات التي عانينا منها من إصابات وعدم جاهزية اللاعبين؛ بسبب توقف الدوري المحلي منذ شهرين وعدم لعب المحترفين أساسيين في فرقهم، لكننا وصلنا إلى مرحلة متقدمة من الانسجام بسبب الفترة التي قضيناها في البطولة، إلى جانب المباريات القوية التي خضناها".

وشدد مدرب غانا الصربي ميلوفان راييفاتش على صعوبة مواجهة أنجولا، وقال: "واجهنا أنجولا وديا قبل شهرين ونعرفها جيدا وأمامنا الوقت الكافي لتحديد الطريقة التي سنواجهها بها، لكن بالتأكيد فإن مهمتنا لن تكون سهلة؛ لأننا سنواجه أصحاب الأرض والضيافة أمام 50 ألف متفرج".

وأعرب صانع ألعاب غانا أسامواه كوادوو عن أمله في أن يغتنم زملاؤه التأهل إلى الدور ربع النهائي؛ من أجل الذهاب بعيدا في النهائيات.

وأوضح كوادو أن غانا بإمكانها المنافسة على لقب البطولة، بعد الإنجاز الرائع الذي حققه الفريق بتخطي الدور الأول على الرغم من الإصابات العديدة في صفوفه وخصوصا القائد (مايكل) أيسيان.

وتابع: "لدينا فريق شاب ولا يحق لأي منتخب أن يخرجنا من حسابات التأهل إلى المباراة النهائية؛ لأن لدينا لاعبين جيدين، سنبذل كل ما في وسعنا لمفاجأة الجميع".

يذكر أن المنتخبين التقيا 5 مرات، ففازت غانا مرتين وأنجولا مرة واحدة، وتعادلا مرتين.