EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

أم صلال يحقق فوزه الأول في الدوري القطري على حساب الغرافة

اللاعب البرازيلي كابوري

أم صلال حقق فوزا ثمينا على الغرافة

حقق فريق أم صلال أول انتصار له منذ بداية الموسم بفوزه على الغرافة

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

أم صلال يحقق فوزه الأول في الدوري القطري على حساب الغرافة

حقق فريق أم صلال أول انتصار له منذ بداية الموسم الحالي من دوري نجوم قطر لكرة القدم مساء اليوم الاثنين بفوزه على الغرافة بهدف نظيف على ملعب استاد ثاني بن جاسم في ختام منافسات الأسبوع العاشر من المسابقة.

ويدين أم صلال بالفضل في هذا الفوز لمهاجمه البرازيلي كابوري الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 50 من ضربة جزاء.

وكسب أم صلال الرهان مع مدربه الفرنسي الجديد جيرار جيلي الذي تولى مقاليد الأمور الفنية قبل نحو أسبوعين خلفا للمغربي حسن حرمة الله، وتزامن ذلك مع أول ثلاث نقاط يحققها صقور برزان.

وبهذه النتيجة رفع أم صلال رصيده إلى ثماني نقاط، ويغادر لأول مرة المركز الأخير، فيما تراجع الغرافة للمركز الثامن وتجمد رصيده عند 11 نقطة.

وحقق فريق الجيش القطري فوزا عريضا مساء اليوم على حساب العربي بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب حمد الكبير بنادي العربي.

وجاءت أهداف الجيش الثلاثة في الشوط الأول عن طريق كل من عبد القادر إلياس في الدقيقة الثالثة وأدريانو في الدقيقة 18 وأندرسون في الدقيقة 29، ورفع الجيش رصيده إلى 13 نقطة في حين تجمد رصيد العربي عند تسع نقاط وواصل بذلك عروضه السيئة هذا الموسم.

ويلاقي الجيش يوم الأحد القادم فريق الوكرة في إطار الجولة الحادية عشر الأخيرة من الدور الأول في حين يحل العربي ضيفا على نادي قطر في اليوم ذاته.

وانتزع فريق الأهلي فوزا ثمينا بهدف نظيف من ملعب الخور.

وسجل الكونغولي ألان ديوكو هدف الفوز للأهلي في الدقيقة 20 ليرفع رصيد العميد إلى 12 نقطة في حين تجمد رصيد الخور عند 11 نقطة.

وجاءت أولى فرص المباراة عن طريق المغربي هشام بوشروان لاعب فريق الأهلي الذي سدد ضربة حرة مباشرة في الدقيقة الرابعة مرت بالكاد بجوار مرمى بابا جبريل.

ورد البوركيني موموني داجانو نجم الخور بتصويبة قوية في الدقيقة 11 غير أن الحارس باسل زيدان تصدى بصعوبة بالغة وأنقذ مرماه من هدف محقق.

وفي الدقيقة 20 مرر هشام بوشروان كرة متميزة للكونجولي ألان ديوكو الخالي من الرقابة ليتمكن من الانفراد بالحارس بابا جبريل ويضع الكرة في الزاوية البعيدة معلنا عن الهدف الأول للعميد.

وكاد داجانو أن يعدل النتيجة في الدقيقة 24، ولكن باسل زيدان كان في المكان المناسب وزاد مرة أخرى عن مرماه ببسالة.

وظهر الأهلي خلال الدقائق التالية من الشوط الأول بمستوى أفضل من منافسه سواء من حيث الاستحواذ على الكرة أو بناء الهجمات والوصول للمرمى، في حين ظهر التفكك بين خطوط الخور، وطغى التسرع على أغلب المحاولات الهجومية له.

وفي الشوط الثاني واصل الخور بحثه عن هدف تعديل النتيجة، ولكنه اصطدم بتكتل دفاعي من الأهلي، وفشل البولندي يمولاريك والبوركيني داجانو في التسجيل من عدة فرص محققة سنحت لهما.

وأمام تقدم الخور للأمام سعى لاعبو الأهلي إلى الاعتماد على الكرات المرتدة أملا في تعزيز الأسبقية بهدف الاطمئنان، غير أن بوشروان وويلهامسون لم يجدا الحلول أمام تألق العراقي سلام شاكر الذي قطع أغلب الهجمات.