EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2009

تحلم بالظفر بلقب البطولة أمريكا تتحدى السامبا في نهائي كأس القارات

البرازيلي كاكا لم يتوقع وصول أمريكا للنهائي

البرازيلي كاكا لم يتوقع وصول أمريكا للنهائي

يخوض المنتخب الأمريكي اختبارًا صعبًا أمام نظيره البرازيلي في نهائي النسخة السابعة من كأس القارات المقامة حاليًا بجنوب إفريقيا على ملعب استاد "إليس بارك" في جوهانسبرج، فيما تواجه إسبانيا جنوب إفريقيا على المركزين الثالث والرابع.

يخوض المنتخب الأمريكي اختبارًا صعبًا أمام نظيره البرازيلي في نهائي النسخة السابعة من كأس القارات المقامة حاليًا بجنوب إفريقيا على ملعب استاد "إليس بارك" في جوهانسبرج، فيما تواجه إسبانيا جنوب إفريقيا على المركزين الثالث والرابع.

وتسعى أمريكا للثأر من نجوم السامبا الذين ألحقوا بها هزيمة ثقيلة في بداية البطولة بثلاثية نظيفة، فقبل أسبوع واحد فقط قال لاندون دونوفان -قائد المنتخب الأمريكي لكرة القدم- إن كل ما يريده فريقه هو توديع منافسات بطولة كأس القارات بجنوب إفريقيا بتقديم عرض جيد في مباراته الأخيرة هناك، ولكن أمريكا حققت مفاجأة كبيرة ووصلت للمباراة النهائية.

وكان هذا التصريح بالتأكيد قبل مباراة أمريكا مع مصر في الجولة الثالثة الأخيرة بالمجموعة الثانية للبطولة.

ففي الوقت الذي أدلى فيه دونوفان بهذا التصريح، كانت الولايات المتحدة تقبع في المركز الرابع، الأخير، بترتيب المجموعة الثانية دون أي رصيدٍ من النقاط ولديها هدف واحد فقط مقابل ستة أهداف في مرماها، وكانت متخلفة بفارق ثلاث نقاط وستة أهداف خلف إيطاليا، بطل العالم.

بيد أنه في واحدةٍ من كبرى المفاجآت في تاريخ كرة القدم الحديث، تأهلت أمريكا إلى الدور قبل النهائي للبطولة عندما فازت على مصر 3/ صفر في مباراتها الأخيرة بدور المجموعات، وتزامن هذا الفوز مع تغلب البرازيل 3/ صفر أيضًا على إيطاليا في مباراة المجموعة الثانية الأخرى بالجولة الأخيرة من منافسات الدور الأول.

وفي الدور قبل النهائي للبطولة التقت أمريكا مع إسبانيا في مباراةٍ كانت احتمالات تخطي المنتخب الأمريكي لها ضئيلة مقارنةً بحجم احتمالات تخطيه دور المجموعات، ولكن أبطال أمريكا الشمالية أثبتوا من جديد خطأ التوقعات عندما تغلبوا على المرشحة الأولى للفوز باللقب والمصنفة الأولى عالميًّا 2/ صفر.

ويرى لاعبو البرازيل في مواجهة الولايات المتحدة، بدلاً من المرشحة البارزة إسبانيا، في نهائي الغد "مفاجأة كبيرة".

وقال النجم البرازيلي الشهير كاكا: "يا له من نهائي مفاجئ! كان الجميع يرغبون في مشاهدة نهائي يجمع بين البرازيل وإسبانيا.. ولكن المفاجأة الكبيرة الآن هي أننا سنواجه الولايات المتحدة".

وسبق أن التقى الفريقان، البرازيلي والأمريكي، بالفعل في دور المجموعات بهذه البطولة حيث حققت البرازيل فوزًا سهلاً 3/ صفر، ولكن قائد المنتخب البرازيلي لوسيو طالب زملاءه بالفريق بنسيان نتيجة الدور الأول.

ويغيب لاعب خط الوسط، مايكل برادلي، عن صفوف المنتخب الأمريكي في مباراة الأحد بعدما أصبح ابن مدرب الفريق، بوب برادلي، ثالث لاعب أمريكي في هذه البطولة يحصل على البطاقة الحمراء عندما طُرد من مباراة إسبانيا ليضطر لمشاهدة نهائي البطولة من مدرجات الجماهير.

وأكد مدرب المنتخب الأمريكي أن فريقه يتمتع بثقةٍ كبيرةٍ مع استعداده لخوض النهائي، وقال: "عندما نلعب كفريق واحد نكون في غاية القوة.. لم يسبق لنا أبدًا الفوز بلقب بطولة كبيرة تشارك فيها منتخبات مثل البرازيل وإيطاليا.. وإذا نجحنا في تحقيق ذلك الآن، سيكون إنجازًا هائلاً لنا".

وعلى الجانب الآخر يستعد كارلوس دونجا، مدرب المنتخب البرازيلي، للمباراة مع بقاء المدافع جوان خارج حساباته بعدما أخفق اللاعب في التعافي من إصابته في الوقت المناسب للحاق بالنهائي.

ويقف التاريخ بشكلٍ كبيرٍ إلى جانب البرازيل قبل لقاء الغد، ففي اللقاءات الـ15 السابقة التي جمعت بين المنتخبين البرازيلي والأمريكي، فاز نجوم السامبا 14 مرة مقابل فوز وحيد للولايات المتحدة جاء في الدور قبل النهائي لبطولة الكأس الذهبية (جولد كاب) لدول الكونكاكاف لعام 1998 بلوس أنجلوس، وسجل بريدراج رادوسالفييتش هدف المباراة الوحيد وقتها.

ولكن، كما أثبت الأمريكان أنفسهم في هذه البطولة، فإن كرة القدم لا تتوقف على التاريخ والترشيحات فحسب؛ فأحيانًا تكون الكلمة الأخيرة للمفاجآت والنتائج غير المتوقعة، وهذا ما يأمل لاندون دونوفان في أن يتكرر مع فريقه من جديد في مباراة الأحد المرتقبة.