EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2009

فشل في الاقتراب من إنتر أماوري ينقذ يوفنتوس.. وموتو يقود صحوة فيورنتينا

يوفنتوس فشل في تحقيق الفوز

يوفنتوس فشل في تحقيق الفوز

انتُكس يوفنتوس مجددا، بعدما اكتفى بالتعادل مع ضيفه سمبدوريا 1-1 اليوم الأحد على الملعب الأولمبي في تورينو، في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

انتُكس يوفنتوس مجددا، بعدما اكتفى بالتعادل مع ضيفه سمبدوريا 1-1 اليوم الأحد على الملعب الأولمبي في تورينو، في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وفرط يوفنتوس بفرصة الاقتراب من إنتر ميلان حامل اللقب والمتصدر أو الابتعاد عن ميلان الذي يتنافس معه -على أقل تقدير- على المركز الثاني المؤهل مباشرة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وذلك لأن الأخيرين يتواجهان لاحقا في دربي مدينة ميلانو.

ويمكن القول بأن الحظ عاند يوفنتوس وحرمه من مواصلة صحوته التي حققها في المرحلة السابقة على حساب كاتانيا (2-1)، بعد أن خسر في مناسبتين على التوالي أمام أودينيزي (1-2) وكالياري (2-3) على التوالي، وذلك لأن العارضة والقائم وقفا في وجهه في عدة مناسبات في مباراة تخلف خلالها في الدقائق الأولى قبل أن يعود ويدرك التعادل في الشوط الثاني بفضل البرازيلي أماوري.

وفرض يوفنتوس أفضليته في بداية اللقاء، وحصل على فرصتين ثمينتين في الدقائق العشر الأولى، بعد تسديدة صاروخية من التشيكي بافل ندفيد، وبمحاولة خلفية من القائد أليساندرو دل بييرو، الأولى تصدى لها ببراعة الحارس لوكا كاستيلاتزي، فيما مرت الثانية من أمام باب المرمى وإلى خارج الملعب.

وفي أول فرصة نجح سمبدوريا في افتتاح التسجيل، عندما استلم أنطونيو كاسانو الكرة في منتصف ملعب "السيدة العجوزفسيطر عليها ثم مررها بينية متقنة إلى جامباولو باتيزيني، الذي كسر مصيدة التسلل، وانفرد بالحارس جانلويجي بوفون، ثم وضع الكرة داخل شباكه دون عناء (10).

وحاول يوفنتوس أن يتدارك الموقف سريعا، فضغط على ضيفه، وكانت أبرز فرصه في الدقيقة 38 ، عندما رفع ماورو كامورانيزي كرة عرضية من الجهة اليمنى وصلت إلى أماوري، فسيطر عليها بصدره، ثم التف على نفسه وسددها، لكن كاستيلاتزي تألق ووقف في وجه هذه المحاولة.

وحصل يوفنتوس على فرصة أخرى بعد دقيقتين فقط، عندما لعب دل بييرو كرة بينية متقنة إلى ندفيد، الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس قبل أن يسدد، لكن القائم الأيسر وقف في وجهه، ثم اصطدم اللاعب نفسه بالعارضة هذه المرة، عندما نابت الأخيرة عن الحارس لترد كرته الرأسية، إثر ركلة حرة من الجهة اليمنى.

وفي بداية الشوط الثاني -الذي شهد دخول الشاب سيباستيان جوفينكو من ناحية يوفنتوس- كاد كاسانو أن يعقد مهمة "السيدة العجوز" إلا أن محاولته ارتدت من العارضة (50).

وتنفس فريق المدرب كلاوديو رانييري، الصعداء ونجح في إدراك التعادل في الدقيقة 61 ، عندما لعب جوفينكو كرة عرضية من الجهة اليسرى إلى القائم البعيد؛ حيث أماوري الذي حولها برأسه في شباك الضيف، رافعا رصيده إلى 12 هدفا.

وكان يوفنتوس قريبا جدّا من تسجيل هدف التقدم، فإن العارضة والقائم تعاضدا هذه المرة، بعد أن وقفا ضد "السيدة العجوز" كل على حدة في الفرص السابقة، إثر ركلة حرة رائعة نفذها دل بييرو من الجهة اليسرى ارتطمت بالأولى ثم بالثاني (64).

وعلى "استاديو أزوري ديتالياالحق أتالانتا بمضيفه روما وصيف بطل الموسم الماضي خسارة ثقيلة بالتغلب عليه بثلاثية نظيفة سجلها دانييلي كابيلي (52) كريستيانو دوني (55 و59)، الذي رفع رصيده إلى 7 أهداف.

ولعب روما بعشرة لاعبين في الدقيقة الأخيرة، بعد طرد سيموني بيروتا.

وعلى ملعب "لويجي فيراريسانتهت مواجهة جنوا وضيفه فيورنتينا بالتعادل 3-3.

وكان جنوا الأقرب للفوز؛ لأنه تقدم 2-صفر، ثم 3-1 فإنه تأثر بالنقص العددي بعد طرد جوزيبي بيافا في الدقيقة 31، ما سمح لفيورنتينا بالعودة إلى المباراة وإدراك التعادل بفضل الروماني أدريان موتو، الذي سجل ثلاثية (60 من ركلة جزاء و81 و90)، رافعا رصيده إلى 11 هدفا.

أما أهداف جنوا فكانت من نصيب البرازيلي تياغو موتا (12) ورافايللي بالادينو (39) والأرجنتيني دييغو ميليتو (56 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده إلى 15 هدفا.

وتغلب كالياري على ضيفه ليتشي بهدفين لميكيلي فيني (49) وأليساندرو ماتي (90)، فيما انتهت مباراة سيينا وأودينيزي بالتعادل بهدف لماسيمو ماكاروني (50 من ركلة جزاءمقابل هدف لأنطونيو دي ناتالي (72) الذي رفع رصيده إلى 12 هدفا.

وتعادل كاتانيا مع مضيفه كييفو بهدف للأرجنتيني بابلو ليديزما (10 من ركلة جزاءمقابل هدف لجوزيبي كولوتشي (90).

وسقط باليرمو في فخ التعادل مع مضيفه ريجينا متذيل الترتيب صفر-صفر.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- إنتر ميلان 53 نقطة من 23 مباراة

3- يوفنتوس 47 من 24

2- ميلان 45 من 23

4- فيورنتينا 42 من 24

5- جنوا 41 من 24