EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

الحسم بعد عيد الفطر المبارك أماكن الإقامة تهدد بطولة "خليجي 20"

صعوبات تواجه انطلاق كأس الخليج

صعوبات تواجه انطلاق كأس الخليج

جدد أمين عام الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف عبد الله تأكيده على أن صعوبات ما زالت تواجه إقامة دورة كأس الخليج العشرين في اليمن من 22 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 5 ديسمبر/كانون الأول المقبلين.

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

الحسم بعد عيد الفطر المبارك أماكن الإقامة تهدد بطولة "خليجي 20"

جدد أمين عام الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف عبد الله تأكيده على أن صعوبات ما زالت تواجه إقامة دورة كأس الخليج العشرين في اليمن من 22 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 5 ديسمبر/كانون الأول المقبلين.

وقال عبد الله في حديث لصحيفة "البيان" الإماراتية اليوم إننا في الاتحاد الإماراتي من أكبر الداعمين لإقامة البطولة في اليمن، لكنْ هناك أمور لا بد أن تناقش بموضوعية.

وأضاف أنه بعد أن تم تجهيز الملاعب؛ ظهر عائق متمثل في الإعاشة، وهذا عنصر مهم جدا، ونحن نعلم أن الفندق الخاص بالبطولة يحتاج إلى وقت للانتهاء من تشييده، وأمام هذه العقبة قررت اللجنة المنظمة توفير أماكن إقامة بديلة، ولكنها ليست على مستوى الحدث، وتحتاج إلى إعادة تأهيل.

وأوضح أمين عام الاتحاد الإماراتي أن إعادة التأهيل تحتاج بعض الوقت؛ لأن عدد المشاركين من وفود وإعلاميين كبير، ومن الصعب تدبير أماكن لهذا العدد في الوقت البسيط المتبقي على انطلاق البطولة.

وأشار إلى أنه على اليمن الآن دعوة رؤساء الاتحادات المشاركة للاجتماع في عدن، ومناقشة الوضع، واتخاذ القرار المناسب لكل الأطراف، سواء بنقل البطولة أو تأجيلها بعض الوقت، حتى يتم الانتهاء من تشييد منشآت الإعاشة، وهذا في صالح اليمن نفسه حتى ينظم بطولة تترك صدى طيبا، خاصة وأنه يستضيفها للمرة الأولى.

وكان عبد الله أوضح الأسبوع الماضي أيضا أن مصير البطولة سيبحث بشكل نهائي بعد عيد الفطر.

يُذكر أن البطولة ستقام على ملعب عدن بعد استبعاد ملعب أبين من قبل اللجنة المنظمة لأسباب أمنية.

وأوقعت قرعة البطولة اليمن والكويت وقطر والسعودية في المجموعة الأولى، والعراق بطل أسيا وعمان حاملة اللقب والبحرين والإمارات في الثانية.

وما يزال مصير البطولة الخليجية مثار لغط في ظل الأوضاع الأمنية في جنوب اليمن، رغم تأكيد اللجنة المنظمة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإقامتها في موعدها.