EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

الأزرق سيعود للمنافسات العربية والقارية قريبا أفراح كويتية بالتتويج ببطولة غرب أسيا للمرة الأولى

أفراح نجوم الكويت بالكأس

أفراح نجوم الكويت بالكأس

سادت حالة من الارتياح على جميع المسؤولين عن الرياضة الكويتية وكذلك لاعبي الفريق عقب التتويج ببطولة غرب أسيا لكرة القدم للمرة الأولى، وتم على إثرها الحصول على الكأس من أنياب المنتخب الإيراني الذي احتكر اللقب طوال الفترة الماضية.

  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

الأزرق سيعود للمنافسات العربية والقارية قريبا أفراح كويتية بالتتويج ببطولة غرب أسيا للمرة الأولى

سادت حالة من الارتياح على جميع المسؤولين عن الرياضة الكويتية وكذلك لاعبي الفريق عقب التتويج ببطولة غرب أسيا لكرة القدم للمرة الأولى، وتم على إثرها الحصول على الكأس من أنياب المنتخب الإيراني الذي احتكر اللقب طوال الفترة الماضية.

وأعرب رئيس اتحاد الكرة الكويتي الشيخ طلال الفهد من خلال جريدة "الوطن" الكويتية عن سعادته بفوز المنتخب الكويتي ببطولة غرب أسيا، وانتزاعه اللقب، موضحا أنه طال انتظاره لتتويج الفريق بكأس تلك البطولة وتحقق بالفعل بعد فترة زمنية طويلة وتحديدا في نسختها السادسة.

وأضاف أن مجلس إدارة الاتحاد لديه خطة قصيرة المدى، كما شاهدها الجميع، وأيضا هناك خطة بعيدة المدى ستراها الجماهير في المستقبل، فكانت البداية فوز المنتخب الكويتي ببطولة غرب أسيا.

وطالب رئيس الوفد يوسف اليتامى جميع المسؤولين والقائمين على الرياضة بالاهتمام بهذا المنتخب، لأنه بكل تأكيد سيكون له شأن كبير في المستقبل القريب الحافل بالمنافسات العربية والقارية، مؤكدا أن هذا الفريق هو خير مساند للمنتخب الأول المقبل على المشاركة بكأس الخليج.

وأشار إلى أن كأس غرب أسيا ليس إلا امتدادا للعديد من الألقاب مستقبلا، واختتم بالإشادة باللاعبين والجهازين الفني والإداري.

وأعرب مدير المنتخب أسامة حسين عن سعادته بهذا الإنجاز الكبير، موضحا أنه كان على ثقة من الفوز بالكأس، على الرغم من أن الأزرق واجه منتخبا عنيدا وقويا في حجم المنتخب الإيراني، لكننا حققنا الفوز عليه في النهاية.

وتمنى حسين أن يكون هذا الإنجاز بداية عودة الكرة الكويتية إلى سابق عهدها.

وأكد مساعد المدرب عبد العزيز حمادة أن الفضل في تحقيق الكأس يعود إلى إصرار وعزيمة اللاعبين منذ بداية البطولة على تحقيق إنجاز الكويت، وهم يستحقون كل الشكر والتقدير، وكذلك الجهاز الفني والإداري الذي كان له دور كبير أيضا.

ووعد حمادة الجمهور الكويتي بأن المنتخب الأول سيكمل مسيرة الإنجازات التي تحققت في الآونة الأخيرة، وسيصل إلى المربع الذهبي في نهائيات كأس أسيا على أقل تقدير.

وقال الحارس المميز خالد الرشيدي إن المباراة النهائية كانت صعبة للغاية، لكن نجحنا في تحقيق النصر، ومن ثم فإنه يهدي اللقب للجماهير الكويتية الوفية.