EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

بعد فوزه على أتليتكو مدريد أشبيلية يحرز لقبه الخامس في كأس إسبانيا

فرحة غامرة للاعبي أشبيلية باللقب

فرحة غامرة للاعبي أشبيلية باللقب

حقق فريق أشبيلية لقب مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه، بفوزه على أتلتيكو مدريد بهدفين نظيفين، في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما على ملعب "نوكامب" في برشلونة.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2010

بعد فوزه على أتليتكو مدريد أشبيلية يحرز لقبه الخامس في كأس إسبانيا

حقق فريق أشبيلية لقب مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه، بفوزه على أتلتيكو مدريد بهدفين نظيفين، في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما على ملعب "نوكامب" في برشلونة.

وسجل دييجو كابل وخيسوس نافاس هدفي المباراة في الدقيقتين الـ5 و90+1.

وسبق لأشبيلية أن توج بالكأس أعوام 1935 و1939 و1948 و2007م، علما بأنه خسر النهائي مرتين عامي 1955 و1962م.

وبهذا اللقب أنقذ أشبيلية الذي خاض المباراة في غياب هدافه البرازيلي لويس فابيانو لإصابة في فخذه الأيسر موسمه، علما بأنه حل رابعا في الدوري المحلي، وسيشارك في الدور التمهيدي لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

في المقابل، فشل أتلتيكو مدريد في استغلال المعنويات العالية لدى لاعبيه بعد تتويجه بلقب مسابقة "يوروبا ليج" الأسبوع الماضي، إثر تغلبه على فولهام الإنجليزي 2-1، وذلك على رغم محاولاته المتكررة في الشوط الثاني عن طريق ثلاثي الهجوم الأوروجوياني دييجو فورلان والأرجنتيني سيرخيو أجويرو وخوسيه أنطونيو رييس.

وافتتح أشبيلية التسجيل مبكرا، عندما وصلت الكرة على مشارف المنطقة إلى دييجو كابل فأطلقها بيسراه قوية عانقت شباك حارس أتلتيكو، بعد مرور خمس دقائق فقط.

وتبادل الفريقان الهجمات من دون أن يتمكنا من هز الشباك. ووسط الهجمات المتكررة لأتلتيكو مدريد في الشوط الثاني بحثا عن هدف التعادل استغل أشبيلية هجمة مرتدة سريعة ليسقط منافسه بالضربة القاضية في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، بواسطة جناحه السريع خيسوس نافاس، الذي راوغ المدافع وأودع الكرة داخل الشباك.

وتزامنت صافرة نهاية المباراة مع احتفالات صاخبة في أشبيلية، الذي أحرز لقب البطولة آخر مرة عام 2007م.

وأهدى أشبيلية اللقب الغالي لروح ظهيره الأيسر أنطونيو بويرتا، الذي توفي بعد تعرضه لأزمة قلبية عام 2007م عن عمر يناهز 21 عاما.

وتسلم قائد أشبيلية أندريس بالوب كأس البطولة من فيليب، نجل ملك إسبانيا خوان كارلوس، وهو يرتدي قميص بويرتا، وقام جميع اللاعبين بالثناء على المدافع الدولي الشاب في النهاية.

ويذكر أنها المرة الأولى التي لم يحضر الملك خوان كارلوس المباراة النهائية بسبب تعرضه لمتاعب صحية، وحضر بدلا منه ولي العهد فيليب، الذي يعد من أنصار فريق أتليتكو.