EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

توجو تهزم الجابون وتتأهل لأمم إفريقيا أسود الكاميرون تفترس المغرب وتصعد لمونديال 2010

الكاميرون هزمت المغرب بهدفين نظيفين

الكاميرون هزمت المغرب بهدفين نظيفين

اقتنص المنتخب الكاميروني بطاقة المجموعة الإفريقية الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا، بعد فوزه المستحق على نظيره المغربي بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما في الرباط في إطار مباريات الجولة السادسة والأخيرة.

اقتنص المنتخب الكاميروني بطاقة المجموعة الإفريقية الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا، بعد فوزه المستحق على نظيره المغربي بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما في الرباط في إطار مباريات الجولة السادسة والأخيرة.

واحتل الكاميرون صدارة المجموعة برصيد 12 نقطة متفوقا على الجابون الثانية برصيد 9 نقاط، وتوجو الثالثة برصيد 8 نقاط بعد فوزها على الجابون بهدف، وأخيرا المغرب في مؤخرة المجموعة برصيد 3 نقاط ليفقد فرصة التأهل لأمم إفريقيا المقررة بأنجولا بعدما فقد حلم المونديال.

وسجل هدفي المباراة بيير ويبو وصامويل ايتو في الدقيقتين الـ18 و52.

جاءت المباراة متوسطة المستوى ولم تشهد الإثارة المتوقعة من منتخبين لهما تاريخ على المستوى الإفريقي والدولي.

وشهد الشوط الأول أداء متوسطا إلا أن المنتخب الكاميروني سيطر على الكرة منذ البداية وظهرت رغبته القوية في تحقيق الفوز وحسم بطاقة التأهل دون انتظار نتيجة مباراة الجابون وتوجو التي تقام في الوقت نفسه.

وتقدمت الكاميرون مبكرا بهدف سجله بيير ويبو في الدقيقة الـ18 من تسديدة قوية بيساره من على حدود منطقة الجزاء وسط غياب الدفاع المغربي، اصطدمت بالقائم الأيسر قبل أن تسكن الشباك.

وحاولت المغرب إدراك النتيجة سريعا بهدف التعادل إلا أن الدفاع الكاميروني أغلق منطقة جزائه جيدا وضغط بقوة في وسط الملعب حتى لا يعطي المغرب أي فرصة لتنظيم هجومه.

وتبادل المنتخبان الهجوم قبل نهاية الشوط الأول حيث حاولت المغرب تحقيق التعادل واقتربت أكثر من مرة، فيما سعى الكاميرون لمضاعفة النتيجة إلا أن الحظ تخلى عنه بشدة.

وفي الشوط الثاني واصل الكاميرون أفضليته وتمكن صامويل ايتو من مضاعفة النتيجة في الدقيقة 52، الأمر الذي حسم بطاقة التأهل لبلاده بنسبة كبيرة.

فقد قضى الهدف الثاني بصورة كبيرة على آمال المغاربة في التأهل لأمم إفريقيا 2010 المقررة في أنجولا، خاصة أنه فقد منذ الجولة الماضية حلم التأهل لمونديال جنوب إفريقيا، فكان أداؤهم في الدقائق المتبقية هزيلا لا يليق بتاريخ أسود الأطلس.

ومرت الدقائق المتبقية من الشوط الثاني سريعة على المغاربة ولم يقدموا ما يحقق آمال جماهيرهم في التعادل الذي لا ينفعه أو الفوز الذي كان ضروريا، حتى انتهى الشوط بأفراح كاميرونية وأحزان مغربية متوقعة بعد الغياب عن عرس مونديال جنوب إفريقيا، وكذلك عدم الظهور في التظاهرة القارية بأنجولا.