EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2011

الحمداوي والعربي يعوضان غياب الشماخ أسود الأطلس كشرت عن أنيابها لإسقاط إفريقيا الوسطى

المغرب في صراع على القمة مع إفريقيا الوسطى

المغرب في صراع على القمة مع إفريقيا الوسطى

أكد البلجيكي إيريك جيريتس -المدير الفني للمغرب في مؤتمر صحفي قبل السفر إلى إفريقيا الوسطى- أن فريقه لن يقبل بنتيجة سوى الفوز في المباراة التي يلعبها يوم الأحد في المجموعة الرابعة بالتصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية (الجابون وغينيا الاستوائية 2012).

أكد البلجيكي إيريك جيريتس -المدير الفني للمغرب في مؤتمر صحفي قبل السفر إلى إفريقيا الوسطى- أن فريقه لن يقبل بنتيجة سوى الفوز في المباراة التي يلعبها يوم الأحد في المجموعة الرابعة بالتصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الإفريقية (الجابون وغينيا الاستوائية 2012).

قال جيريتس: "سنذهب إلى بانجي للفوز وليس للاستجمام والسياحة، اخترنا الاستعداد هنا بمراكش لتطابق حرارتها بما سنعيشه في إفريقيا الوسطى بعدما تم استبعاد فكرة خوض معسكر خارجي في غينيا".

ومن المقرر أن يسافر المنتخب المغربي إلى بانجي يوم الجمعة، ويعتمد جيريتس في المباراة المقبلة على ثنائي الهجوم منير الحمداوي ويوسف العربي المرشحين بقوة لتعويض غياب مروان الشماخ لاعب أرسنال الإنجليزي الموقوف.

واستعاد "أسود الأطلسالذي حقق فوزا كبيرا على الجزائر (4-0) في الجولة الماضية، جهود مدافعه البارز المهدي بن عطية لاعب أودينيزي الإيطالي الذي تعافى من إصابة وكان من بين أوائل المنضمين للمعسكر الإعدادي.

تتصدر المغرب المجموعة برصيد سبع نقاط، متقدما على إفريقيا الوسطى بفارق الأهداف، بينما تحتل تنزانيا والجزائر المركزين الثالث والرابع بأربع نقاط.

ويتأهل إلى النهائيات أصحاب المراكز الأولى في المجموعات بالإضافة إلى ثاني المجموعة الحادية عشرة وأفضل وصيفين من المجموعات الباقية.