EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2009

أبرزهم زاراتي وبيبيتو ودينلسون وبخاري أسوأ 10 صفقات تكلف الأندية السعودية 82 مليون ريال

زاراتي لعب شوطا مقابل نصف مليون دولار

زاراتي لعب شوطا مقابل نصف مليون دولار

اختير الأرجنتيني رونالدو زاراتي الصفقة الأسوأ ضمن أفشل عشر صفقات في الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك خلال السنوات العشر الأخيرة.

  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2009

أبرزهم زاراتي وبيبيتو ودينلسون وبخاري أسوأ 10 صفقات تكلف الأندية السعودية 82 مليون ريال

اختير الأرجنتيني رونالدو زاراتي الصفقة الأسوأ ضمن أفشل عشر صفقات في الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك خلال السنوات العشر الأخيرة.

وجاء اختيار زاراتي كونه تعاقد مع نادي الاتحاد مقابل نصف مليون دولار، ولم يلعب سوى شوط واحد. وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الوطن" السعودية اليوم الخميس، نقلا عن تقرير لموقع جول العالمي الكروي الشهير.

وخاض النجم الأرجنتيني شوطا واحدا مع العميد في نهائي كأس خادم الحرمين 2004، قبل أن يخرجه المدرب البرازيلي كندينو لإهداره انفرادا أضاع اللقب على الفريق من أمام الشباب، وأضاع معها أموال الاتحاد.

وأشار التقرير إلى أن المغربي نور الدين بخاري حل في المركز الثاني، وكان قد وقع لفريق الاتحاد أيضا مقابل 4 ملايين دولار لم يلعب فيها أي دقيقة، بل تلاعب بالاتحاد في محاكم الاتحاد الدولي "الفيفا" بعد أن رفضه المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون.

وحل في المركز الثالث البرازيلي جيوفاني أوليفيرا اللاعب السابق لنادي برشلونة الإسباني، والذي احترف ضمن صفوف الهلال مقابل 3 ملايين دولار في عام 2005، ولم يحقق أي شيء يذكر.

أما المركز الرابع فحصل عليه البرازيلي الشهير بيبيتو الذي حضر للعب ضمن صفوف الاتحاد ووقع مقابل 3 ملايين دولار، ولم يلعب سوى 7 مباريات قبل أن يلغى عقده ويحمل حقائبه عائدا إلى بلاده.

وجاء في المركز الخامس البرازيلي دينلسون الذي انضم لنادي النصر مقابل 2 مليون دولار لمدة موسم واحد، ولم يشارك مع الفريق إلا في 15 مباراة سجل خلالها 3 أهداف.

فيما حل المغربي جواد الزايري في المرتبة السادسة الذي احترف ضمن صفوف الاتحاد بعدما خطفه من الهلال الذي كان يفاوض اللاعب، مقابل 2 مليون دولار لعقد مدته 6 أشهر.

وجاء في المرتبة السابعة النيجيري أدوين الذي لعب للأهلي الموسم الماضي مقابل مليون دولار لم يشارك سوى في 8 مباريات، وكان اللاعب الأسوأ في الفريق ولم يظهر، كما كان لاعبا هدافا في الهلال السوداني.

أما المرتبة الثامنة فجاء فيها السعودي عبد الرحمن القحطاني، واصفا إياه التقرير بصاحب أعلى صفقة إعارة في تاريخ الكرة السعودية؛ حيث أعير من الاتفاق إلى الاتحاد بقيمة تصل إلى مليونين ونصف المليون دولار، بالإضافة إلى 3 لاعبين؛ إلا أن اللاعب عاد سريعا إلى ناديه الاتفاق بعد انتهاء الموسم.

وجاء الكويتي أحمد عجب الذي انتقل للشباب حسب موقع الفيفا بقيمة تصل إلى 800 ألف دولار لمدة 4 أشهر فقط، لم يشارك سوى في 6 مباريات سجل فيها هدفا واحدا.

أما الكوري الجنوبي سيول كي هيون المحترف العام الماضي في الهلال فقد حل عاشرا من بين أسوأ اللاعبين المحترفين في آخر 10 سنوات في الدوري السعودي، حيث وقع للهلال بـ 3 ملايين دولار لمدة 6 أشهر قادما من نادي فولهام الإنجليزي على سبيل الإعارة، ولم يقدم المستويات المأمولة، وغادر دون أن يترك أي بصمة في الفترة التي قضاها وبالمبلغ الضخم الذي دُفع لأجله!.

وطالب التقرير تحسين أداء المديرين التنفيذيين في الأندية السعودية أو مديري الكرة الذين يتولون مسؤولية التعاقد مع اللاعبين، من أجل الحفاظ على أموال أنديتهم التي انخفض مردودها قليلا في الموسمين الماضيين، ويتجلى ذلك بوضوح في نتائج المنتخب الأول على صعيد كأس أمم أسيا وكأس الخليج والتصفيات التأهيلية لكأس العالم 2010.

ويعد الاتحاد هو الأكثر إهدارا للأموال في هذه الصفقات؛ حيث تعاقد مع 5 صفقات فاشلة كلفت النادي ملايين الريالات دون أن تضيف له أي شيء، يأتي بعده الهلال، ثم النصر والشباب والأهلي.

وبلغت تكلفة الصفقات العشر الأسوأ في العشر سنوات الأخيرة من الدوري السعودي نحو 21 مليونا و800 ألف دولار، أي ما يعادل 82 مليون ريال سعودي.