EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2011

أستراليا وكوريا لقاء أسيوي بنكهة مونديالية

أستراليا وكوريا لقاء الإثارة

أستراليا وكوريا لقاء الإثارة

يمكن إطلاق تسمية المواجهة المونديالية على اللقاء الذي يجمع بين أستراليا وكوريا الجنوبية اليوم، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في بطولة كأس أسيا 2011 المقامة في

يمكن إطلاق تسمية المواجهة المونديالية على اللقاء الذي يجمع بين أستراليا وكوريا الجنوبية اليوم، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في بطولة كأس أسيا 2011 المقامة في الدوحة حاليا.

وكان المنتخبان قد شاركا في نهائيات جنوب إفريقيا 2010 الصيف الماضي، فبلغت كوريا الجنوبية الدور الثاني للمرة الأولى خارج قواعدها، في حين خرجت أستراليا من الدور الأول بفارق الأهداف عن غانا.

ويدرك المنتخبان بأن الفائز منهما سيخطو خطوة كبيرة لتصدر المجموعة، بعد أن حققا الفوز في مباراتهما الأولى؛ حيث تغلبت كوريا الجنوبية على البحرين 2-1، وأستراليا على الهند 4-صفر.

وضرب الثنائي تيم كاهيل وهاري كيويل بقوة في المباراة الأولى، فسجل الأول ثنائية والثاني هدفا رائعا.

ويلعب لوكاس نيل إلى جانب كيويل في صفوف جالطا سراي التركي، في حين يتألق كاهيل في صفوف إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ حيث سجل 9 أهداف هذا الموسم.

ويشكل نيل ثنائيا دفاعيا صلبا إلى جانب ساشا أونينوفسكي أفضل لاعب في أسيا العام الماضي، ومن ورائهما الحارس المتألق مارك شفارتسر.

ولا يمكن الحكم على مستوى المنتخب الأسترالي في مباراته الأولى ضد الهند المغمورة على الصعيد القاري، وبالتالي فإن الامتحان الحقيقي سيكون في مواجهة الكوريين.

في المقابل يخوض المنتخب الكوري المباراة، في غياب قلب دفاعه كواك تاي هوي، الذي طرد في مباراة البحرين، عندما تسبب في ركلة جزاء قلص فيها فوزي عايش النتيجة إلى 1-2 أواخر المباراة.

ويقود الفريق نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي بارك جي سونج، الذي أعرب عن سعادته لحصول فريقه على النقاط الثلاث في المباراة الأولى، بقوله إننا كنا أقوياء من الناحية التكتيكية في مواجهة البحرين، وعرضنا كان جيدا عموما.

واعتبر سونج بأن الوقت قد حان لكي ينهي فريقه صياما عن لقب دام 51 عاما، وقال إننا نؤمن بقدرتنا على إحراز اللقب هذه المرة، لست أنا فقط، بل جميع أفراد المنتخب الكوري.