EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

رغم مساندته لقطر أستراليا تتحدى بلاتر وتتمسك باستضافة المونديال

أستراليا تواجه بلاتر وتحلم بالمونديال

أستراليا تواجه بلاتر وتحلم بالمونديال

أكد فرانك لووي رئيس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم يوم الإثنين أنه لم يتأثر بمساندة السويسري جوزيف بلاتر رئيس اتحاد كرة القدم الدولي (فيفا) لقطر كي تصبح أول دولة عربية تستضيف فعاليات كأس العالم.

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

رغم مساندته لقطر أستراليا تتحدى بلاتر وتتمسك باستضافة المونديال

أكد فرانك لووي رئيس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم يوم الإثنين أنه لم يتأثر بمساندة السويسري جوزيف بلاتر رئيس اتحاد كرة القدم الدولي (فيفا) لقطر كي تصبح أول دولة عربية تستضيف فعاليات كأس العالم.

وتسعى أستراليا لاستضافة إحدى نسختي كأس العالم عامي 2018 و2022، ولكنها لم تلقَ مساندة مماثلة من بلاتر.

وقال لووي "إنه الحدث الرياضي الأكبر على وجه الكرة الأرضية، وتعليقاته تخبرنا بما نعرفه جيدا، بأننا نواجه منافسة ميدانية صعبة للغاية، وأن كل منافس لديه براهين قوية يقدمها".

وأضاف "إذا حافظنا على التركيز وواصلنا الترويج للنقاط القوية التي تتمتع بها أستراليا، فسجلنا في الأحداث الكبرى، وجزءا من القارة الأسيوية سريعة النمو، وشعبية كرة القدم المتنامية على نحو سريع هنا، فبهذا كله أكون واثقا أننا سوف ننجح في مهمتنا".

وقال بلاتر للمراسلين الصحفيين في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي إنه معجب بالبنية الأساسية لقطر.

وأوضح بلاتر "العالم العربي يستحق استضافة كأس العالم، وقطر لديها فرصة جيدة في أن تصبح أول دولة عربية تستضيف كأس العالم".

وتستضيف قطر كأس أسيا في يناير/كانون الثاني، وستستغل هذا الحدث القاري في دعم ملف استضافة كأس العالم 2022.

وفي ديسمبر/كانون الأول المقبل سيعلن فيفا عن الدولتين المنظمتين لكأس العالم عامي 2018 و2022.

وتتنافس أستراليا واليابان وإنجلترا وروسيا وأمريكا للفوز باستضافة كأس العالم عامي 2018 و2022، وكذلك تقدمت إسبانيا مع البرتغال، وبلجيكا مع هولندا بطلبين لاستضافة كأس العالم بصورة مشتركة.

وانسحبت كوريا الجنوبية وقطر من ملف استضافة كأس العالم 2018، وركزا جهودهما على كأس العالم 2022.