EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

أستراليا أصعب امتحان.. يكرم الأخضر أو يهان

منتخب السعودية

الأخضر يحلم بفرحة أمام استراليا

اليوم يُكرم المنتخب السعودي لكرة القدم أو يُهان عندما يواجه المنتخب الأسترالي في أصعب امتحان ضمن الجولة الأخيرة والحاسمة للمجموعة الرابعة من الدور الثالث للتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

أستراليا أصعب امتحان.. يكرم الأخضر أو يهان

اليوم يُكرم المنتخب السعودي لكرة القدم أو يُهان عندما يواجه المنتخب الأسترالي في أصعب امتحان ضمن الجولة الأخيرة والحاسمة للمجموعة الرابعة من الدور الثالث للتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

يأمل المنتخب السعودي تحقيق الفوز الذي سيكفل له التأهل مباشرةً برفقة المنتخب الأسترالي للدور الحاسم. أما التعادل أو الخسارة فسيلقيان به خارج أسوار المنافسة رسميًّا، إلا إذا تعادل منتخبا عُمان وتايلاند اللذان يلتقيان اليوم أيضًا في التوقيت ذاته.

المنتخب الأسترالي ضمِن التأهل للدور الرابع. وباتت المباراة بالنسبة إليه من باب تأدية الواجب؛ إذ يتصدر المجموعة برصيد 12 نقطة، مقابل 6 نقاط للسعودية و5 لعُمان و4 لتايلاند.

ريكارد يتحدى

المنتخب السعودي بقيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد يسعى إلى إنقاذ الموقف في الجولة الأخيرة؛ لعدم تكرار فشله في التصفيات المؤهلة لمونديال جنوب إفريقيا 2010 حين خرج من الملحق الأسيوي أمام البحرين فغاب عن نهائيات كأس العالم للمرة الأولى بعد أربع مشاركات متتالية.

وأعرب ريكارد عن جاهزية لاعبيه لمواجهة أستراليا، ووصفها بالقوية، مشيرًا إلى أنه سيدخل المباراة للفوز فقط، وإلى أن المنتخب الأسترالي منتخب قوي ولديه معلومات وافية عن لاعبيه.

في المقابل، تُعتبَر المباراة هامشية للمنتخب الأسترالي الذي ضمِن التأهل وصدارة المجموعة؛ الأمر الذي دفع بمدربه الألماني هولجر أوسييك إلى عدم ضم اللاعبين المحترفين في أوروبا والاستعانة باللاعبين المحليين والمحترفين في أسيا فقط، وأبرزهم بريشيانو (النصر الإماراتي) ولوكاس نيل (الجزيرة الإماراتي) وساشا أوجنينوفسكي (سيونجنام الكوري الجنوبي) وهاري كيويل، وبريت إيمرتون، وأرتشي طومسون.

معركة مسقط

وفي مسقط، يلتقي منتخب عُمان ضيفه التايلاندي وعينه على مباراة أستراليا والسعودية آملاً تحقيق الفوز وتعثر السعودية لاقتناص المركز الثاني وبلوغ الدور الرابع.

المباراتان تقامان في توقيت واحد؛ أي إن عُمان ستلعب في منتصف النهار، وتحديدًا في الواحدة والنصف من بعد الظهر بتوقيت عمان، وهو غير مناسب في ظل ارتفاع درجة الحرارة.

وفي مباريات أخرى، تلعب الكويت مع كوريا الجنوبية في مباراة مصيرية يحتاج فيها الأزرق إلى الفوز والتأهل للمرحلة الحاسمة، في الوقت الذي يستضيف فيه منتخب الإمارات نظيره اللبناني. ويحتاج لبنان للتعادل على الأقل للصعود إذا خسر الكويت أو تعادلت مع كوريا.

ويحتاج المنتخب القطري إلى التعادل فقط عندما يواجه إيران للصعود رسميًّا، فيما يحتاج البحرين إلى الفوز على إندونيسيا وخسارة قطر أمام إيران لضمان التأهل.

 وفي المجموعة الأولى، يلعب الأردن مع الصين في مباراةً تحصيل حاصل بعدما حجز النشامى مقعدهم في التصفيات الحاسمة، وهي حال نفسها للمنتخب العراقي الذي يلعب مع سنغافورة.