EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2010

في ختام المرحلة التاسعة للدوري الإنجليزي أرسنال يُسقط سيتي.. وانتصاران لليفربول ومانشستر

شماخ شارك في الثلاثية

شماخ شارك في الثلاثية

أسقط أرسنال مضيفه مانشستر سيتي الذي لعب 85 دقيقة بعشرة لاعبين، بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب "سيتي أوف مانشستر" في ختام المرحلة التاسعة من بطولة الدوري الإنجليزي القدم مساء الأحد.

  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2010

في ختام المرحلة التاسعة للدوري الإنجليزي أرسنال يُسقط سيتي.. وانتصاران لليفربول ومانشستر

أسقط أرسنال مضيفه مانشستر سيتي الذي لعب 85 دقيقة بعشرة لاعبين، بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب "سيتي أوف مانشستر" في ختام المرحلة التاسعة من بطولة الدوري الإنجليزي القدم مساء الأحد.

وصعد أرسنال إلى المركز الثاني برصيد 17 نقطة متساويًا مع مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي بفارق خمس نقاط عن تشيلسي المتصدر.

وكانت نقطة التحوُّل في المباراة طرد مدافع مانشستر سيتي ديريك بوياتا بعد مرور خمس دقائق، إثر تدخُّله العنيف على صانع ألعاب أرسنال الإسباني سيسك فابريجاس، فأكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين، فدفع ثمن هذا الأمر في النهاية.

وكانت الفرصة الأولى لمانشستر سيتي عندما مرر الأرجنتيني كارلوس تيفيز كرة متقنة داخل المنطقة باتجاه الإسباني دافيد سيلفا الذي تابعها بمهارةٍ بكعبه، لكن الحارس البولندي فابيانسكي تصدَّى لمحاولته ببراعة.

ونجح الفرنسي الدولي سمير نصري في افتتاح التسجيل بعد لعبة مشتركة رائعة مع الروسي أندريه أرشافين، فانفرد بالحارس جو هارت ورفع الكرة من فوقه، مُسجِّلاً هدف أرسنال الأول.

وحاول مانشستر سيتي العودة في المباراة، لكنه وجد صعوبة كبيرة في اختراق جدار أرسنال الذي سنحت له فرصة ذهبية لمضاعفة غلته عندما احتسب الحكم ركلة جزاء، إثر عرقلة البلجيكي فانسان كومبانتي لفابريجاس داخل المنطقة، لكن هارت تصدى لمحاولة الأخير ببراعة.

وضغط مانشستر سيتي في الشوط الثاني، وكاد يدرك التعادل، لكن فابيانسكي أنقذ مرماه مرة جديدة في محاولة لجيمس ميلنر.

وفي غمرة هجمات مانشستر سيتي استغل أرسنال هجمة مرتدة سريعة وتردُّدًا في تشتيت الكرة داخل المنطقة من مدافعي الأول، ليضيف له الكاميروني ألكنسدر سونج الهدف الثاني.

وأشرك مدرب مانشستر سيتي المهاجم التوجولي إيمانويل أديبايور، ثم الإيطالي ماريو بالوتيلي للخروج ولو بنقطة واحدة، لكن أرسنال قضى على أمله عندما سجَّل له الاحتياطي الدنماركي نيكلاس بيندانر الهدف الثالث قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق.

واستعاد مانشستر يونايتد نغمة الفوز بعد ثلاثة تعادلات متتالية بفوزه على مضيفه ستوك سيتي 2-1 ليحقق الفوز الأول خارج ملعبه هذا الموسم، بعد أن فرَّط في الفوز على فولهام (2-2)، وعلى إيفرتون (3-3)، وكاد يفعلها أيضًا لولا هدف مهاجمه المكسيكي خافيير هرنانديز آخر المباراة.

ولم يقدِّم مانشستر يونايتد عرضًا جيدًا، لكنه حقق الأهم بإحراز نقاط المباراة الثلاثة ليبقى على مقربة من المتصدر.

كان ستوك الذي يعتبر ندًّا عنيدًا على ملعبه، الأفضل في نصف الساعة الأول، لكن مانشستر يونايتد نجح في افتتاح التسجيل بطريقة غريبة، عندما تلقى هرنانديز كرة من نيمانيا فيديتش فسددها برأسه خلفية لامست اليد اليمنى للحارس الدنماركي توماس سورنسن وتابعت طريقها داخل الشباك.

وحاول ستوك سيتي تعديل النتيجة في الشوط الثاني، لكنه اصطدم بالثنائي ريو فرديناند وفيديتش اللذين دافعا عن مرماهما ببراعة، قبل أن يدرك المهاجم التركي تونكاي التعادل عندما خدع المدافع الفرنسي باتريس إيفرا وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسدد بيسراه كرة بعيدة عن متناول الحارس الهولندي العملاق أدوين فان در سار.

وظن الجميع أن مانشستر يونايتد سيتابع نزيف النقاط، لكن هرنانديز لعب دور المنقذ عندما استغل تمريرة من إيفرا ليتابع الكرة داخل الشباك من مسافة قريبة، مانحًا فريقه فوزًا هو في أمسِّ الحاجة إليه.

وتنفس ليفربول الصعداء بفوزه على بلاكبيرن 2-1 مُسجِّلاً انتصاره الثاني فقط هذا الموسم. وصمد دفاع بلاكبيرن طوال الشوط الأول قبل أن تُسجَّل الأهداف الثلاثة في مدى خمس دقائق في مطلع الشوط الثاني.

افتتح المدافع اليوناني كيرياكوس التسجيل لليفربول بكرة رأسية (48)، ثم تعادل بلاكبيرن بواسطة مدافع ليفربول جيمي كاراجر بالخطأ في مرمى فريقه (51)، قبل أن يمنح الإسباني فرناندو توريس الفوز لليفربول بعد كرة عرضية أسكنها الشباك (53).