EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2009

المرحلة الـ21 من البريميرليج أرسنال يواجه بولتون... وتشيلسي يتأهب لموقعة أولد ترافورد

سيستعيد مانشستر يونايتد حامل اللقب وتشيلسي وصيفه ذكريات "موقعة" الموسم الماضي عندما يتواجهان يوم الأحد في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بينما يخوض أرسنال مباراة سهلة نسبيا أمام بولتون.

سيستعيد مانشستر يونايتد حامل اللقب وتشيلسي وصيفه ذكريات "موقعة" الموسم الماضي عندما يتواجهان يوم الأحد في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بينما يخوض أرسنال مباراة سهلة نسبيا أمام بولتون.

وسيكون ملعب "أولدترافورد" الخاص بمانشستر مسرحًا لهذه الموقعة الذي ستكون الثانية بين الفريقين هذا الموسم بعد أن تواجها في مرحلة الذهاب عندما تعادلا على ملعب "ستانفورد بريدج" بهدف للكوري الجنوبي بارك جي سونغ، مقابل هدف للعاجي سالومون كالو الذي أنقذ الفريق اللندني من الهزيمة عندما سجل الهدف قبل 10 دقائق على نهاية اللقاء.

وكان الموسم الماضي شاهدا على مقارعة نارية بين الفريقين على الصعيدين المحلي والأوروبي وخرج مانشستر يونايتد فائزا على الساحتين عندما حسم لقب الدوري المحلي في المرحلة الأخيرة ثم توج بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا بفوزه على الفريق اللندني بركلات الترجيح.

ولن تكون مباراة الأحد أقل أهمية من منازلة الموسم الماضي لأنها تمثل للطرفين فرصة قد لا تعوض للظفر لقب الدوري؛ لأن تشيلسي يحتل المركز الثاني بفارق 3 نقاط عن ليفربول المتصدر الذي يخوض اختبارا سهلا مع مضيفه ستوك سيتي الثامن عشر، فيما يتخلف مانشستر بفارق 7 نقاط عن "الحمر" وهو يملك مباراتين مؤجلتين ستجعله يدخل بقوة على خط الصراع على اللقب في حال الخروج فائزا منهما، علما بأنه سيخوض إحداها الأربعاء المقبل أمام ضيفه ويجان.

ويأمل فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون أن يكرر نتيجة الموسم الماضي عندما تغلب على الفريق اللندني في "أولدترافورد" بهدفين سجلهما الأرجنتيني كارلوس تيفيز والفرنسي لويس ساها في مباراة لعب فيها تشيلسي بعشرة لاعبين بعد طرد العاجي جون أوبي ميكيل في الدقيقة 33.

في المقابل، يبحث تشيلسي عن فوزه الأول في "أولدترافورد" منذ 2005 عندما تغلب حينها على "الشياطين الحمر" بثلاثة أهداف للبرتغالي تياغو والايسلندي إيدور غوديونسون وجو كول، مقابل هدف للهولندي رود فان نيستلروي، كما يأمل أن يضع خلفه واقع إهداره نقطتين في المرحلة السابقة بتعادله مع جاره فولهام 2-2.

ويدخل الفريقان إلى هذه المباراة على أمل أن يمحيا الصورة التي ظهرا بها في مباراتيهما الأخيرتين؛ إذ أجبر تشيلسي على التعادل مع فريق ساوثند (1-1) من الدرجة الثانية في الدور الثالث من مسابقة الكأس المحلية ما سيضطره لخوض مباراة معادة، فيما مني مانشستر بهزيمته الأولى بعد 15 مباراة دون خسارة في جميع المسابقات، وذلك بسقوطه أمام دربي من الدرجة الأولى (صفر-1) في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة.

"كان من المحتمل أن نتلقى هزيمة أكبر، كنا محظوظينهذا ما قاله فيرجوسون بعد مباراة يوم الأربعاء، مضيفا "كنا سيئين جدا وعلى الأرجح أن دربي يتحسر على واقع أنه لم يستغل الفرصة لتسجيل المزيد من الأهداف".

وأراح فيرغوسون بعض نجومه في مباراة الأربعاء على رأسهم الثلاثي البرتغالي كريستيانو رونالدو وواين روني ومايكل كاريك قبل أن يزج بهم في الشوط الثاني دون أن ينجحوا في إبعاد الخسارة عن فريقهم.

ومهما كانت النتيجة سيكون ليفربول المستفيد الأكبر كونه يخوض اختبارًا سهلا مع ستوك سيتي، وفوزه سيسمح له بالابتعاد عن أحد منافسيه المباشرين أو عن الاثنين معا في حال انتهت مباراة الأخيرين بالتعادل.

وسيعول فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز على مواطن الأخير فرناندو توريس الذي استعاد عافيته بعد شفائه من الإصابة، وقد سجل الهدف الثاني لفريقه في المباراة التي فاز بها الأخير على بريستون 2-صفر في مسابقة الكأس.

ويفتتح أستون فيلا الثالث المرحلة السبت في مباراة سهلة مع ضيفه وست بروميتش البيون الأخير، فيما يلعب أرسنال الرابع مع ضيفه بولتون.

وفي المباريات الأخرى، يلعب السبت إيفرتون مع هال سيتي، وفولهام مع بلاكبيرن، وميدلسبره مع سندلارند، ونيوكاسل مع وست هام، وبورتسموث مع مانشستر سيتي، على أن يلعب يوم الأحد ويجان مع توتنهام.