EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2012

أرسنال يمهد طريق اللقب ليونايتد بهزيمته لسيتي

فان بيرسي

أرسنال صعد إلى المركز الثالث بهذا الفوز

مهَّد أرسنال الطريق لغريمه مانشستر يونايتد إلى الفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي

  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2012

أرسنال يمهد طريق اللقب ليونايتد بهزيمته لسيتي

مهَّد أرسنال الطريق لغريمه مانشستر يونايتد إلى الفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي، والعشرين في تاريخه (رقم قياسيبعدما أسقط جارُ الأخير مانشستر سيتي بهدف نظيف، اليوم الأحد، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان مانشستر يونايتد قد تغلَّب، اليوم أيضًا، على كوينز بارك رينجرز 2-0؛ ما سمح له بالابتعاد عن سيتي بفارق 8 نقاط؛ علمًا أن مسار "الشياطين الحمر" فيما تبقى من الموسم سهل نسبيًّا؛ إذ لا يخوض لقاءً ضد فرق المقدمة باستثناء واحد سيكون مصيريًّا يجمعه بسيتي في الـ30 من الشهر الحالي على "استاد الاتحاد".

في المواجهة الأولى على "استاد الإماراتتواصلت عقدة سيتي على أرض أرسنال؛ حيث فشل في الخروج فائزًا في مباريات الفريقين بالدوري للمرة الأولى منذ 4 تشرين الأول/أكتوبر 1975، وأخفق في استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه للمرحلة الثالثة على التوالي؛ ما جعل حلمه في الظفر باللقب للمرة الأولى منذ 1968 والثالثة في تاريخه -أحرزه عام 1937 أيضًا- صعب المنال.

ولم يقدِّم الفريقان شيئًا يُذكر في الشوط الأول من اللقاء الذي شهد تعرض لاعب وسط سيتي الإيفواري يايا توري للإصابة؛ ما اضطر مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني إلى إجراء تبديل منذ الدقيقة الـ17 بإدخال التشيلي دافيد بيتزارو بدلاً منه.

وكان الفريق اللندني الذي خسر في المرحلة السابقة أمام جاره كوينز بارك رينجرز؛ الأفضل في النصف الأول من اللقاء من حيث السيطرة الميدانية؛ إذ استحوذ على الكرة بنسبة 66% لكن دون أن يتمكن من الوصول إلى شباك الحارس جو هارت.

وفي بداية الشوط الثاني، كاد سيتي يفتتح التسجيل لولا تألق الحارس البولندي فويسييتش تشيسني في مواجهة رأسية الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الذي وصلته الكرة إثر عرضية من لاعب وسط أرسنال السابق الفرنسي سمير نصري.

وواصل سيتي اندفاعه وحاصر مضيفه في منطقته دون أن يتمكن من الوصول إلى الشباك. وجاء رد أرسنال عبر هدافه الهولندي روبن فان بيرسي الذي كان قريبًا جدًّا من افتتاح التسجيل من كرة رأسية إثر تمريرة من الكاميروني ألكسندر سونج، إلا أن القائم الأيسر ناب عن هارت وأنقذ الضيوف.

ثم فرض أرسنال أفضليته مجددًا، فانطلق بهجمات متلاحقة على مرمى هارت الذي تدخل في محاولة من ثيو والكوت (71)، ثم كرر الأمر، وبمساعدة القائم الأيمن أمام تسديدة أخرى من والكوت، ثم سقطت الكرة أمام البلجيكي توماس فيرمايلن الذي أخفق في إيداعها الشباك رغم وجوده في مواجهة المرمى (76).

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، تمكن الإسباني ميكيل أرتيتا من خطف هدف الفوز لأرسنال بكرة صاروخية أطلقها من نحو 25 مترًا في الزاوية اليسرى الأرضية لمرمى هارت (87)، فمنح فريقه نقطته الـ61 فصعد إلى المركز الثالث المؤهل مباشرةً لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل على حساب الجار اللندني توتنهام الذي تعادل سلبيًّا مع سندرلاند.

وشهدت الدقيقة الأخيرة من اللقاء حصول بالوتيلي على إنذاره الثاني، فطُرد ليكمل فريقه الثواني الأخيرة بعشرة لاعبين.