EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

ذهاب نصف النهائي للدوري الأوروبي أتليتكو يسقط ليفربول بهدف وتعادل بين هامبورج وفولام

فرحة فورلان بهدف الفوز في شباك ليفربول

فرحة فورلان بهدف الفوز في شباك ليفربول

فاز أتلتيكو مدريد الإسباني على ضيفه ليفربول الإنجليزي بنتيجة (1-0)، وتعادل هامبورج الألماني مع ضيفه فولام الإنجليزي بدون أهداف مساء الخميس، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

ذهاب نصف النهائي للدوري الأوروبي أتليتكو يسقط ليفربول بهدف وتعادل بين هامبورج وفولام

فاز أتلتيكو مدريد الإسباني على ضيفه ليفربول الإنجليزي بنتيجة (1-0)، وتعادل هامبورج الألماني مع ضيفه فولام الإنجليزي بدون أهداف مساء الخميس، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" لكرة القدم.

وتقام مباراتا الإياب الخميس المقبل في ليفربول ولندن.

في المباراة الأولى على استاد فيسنتي كالديرون في العاصمة مدريد وأمام 50 ألف متفرج، قدم الفريقان عرضا متوسطا على رغم تحررهما من الحذر في وقت مبكر والانطلاق إلى الهجوم المتبادل، واستغل صاحب الأرض إحدى هجماته فسجل هدفا مبكرا حافظ عليه حتى نهاية اللقاء.

وعكس خوسيه مانويل خورادو كرة من الجهة اليسري حاول فورلان متابعتها برأسه، وهو قريب من المرمى ودون رقابة، فسقطت أمامه، حاول حارس ليفربول الإسباني خوسيه رينا التدخل إلا أن الأوروجوياني تابعها بيسراه، ولم تنجح محاولة المدافع جيمي كاراجر المقصية في إبعادها من على خط المرمى في الدقيقة الـ(9).

وفوت الإسرائيلي يوسي بن عيون فرصة إدراك التعادل بعد دقيقة واحدة من كرة مرفوعة عالية من الجهة اليسرى، تابعها برأسه بجانب القائم الأيمن، وانفرد ستيفن جيرارد في الجهة اليسرى، وسدد قذيفة في الشبكة من الخارج في الدقيقة الـ(19).

وتبادل الفريقان الهجمات والفرص على قلتها في هذا الشوط مع رجحان كفة ليفربول بشكل نسبي على صعيد الأداء، دون أن يتمكن من إدراك التعادل.

وفي الشوط الثاني، استعاد أتلتيكو مدريد نشاطه وتفوق بوضوح على ضيفه، وكاد يهز شباكه أكثر من مرة، أولها من عرضية فورلان من الجهة اليمنى إلى البرتغالي سيماو سابروزا في اليسرى سددها الأخير مباشرة، وتصدى لها رينا وحولها إلى ركنية في الدقيقة الـ(58).

وضاعت فرصة ثمينة أخرى على الفريق المضيف بعد "دربكة" أمام المرمى تدخل الدفاع لإبعادها بصعوبة في الدقيقة الـ(76)، وأبعد كاراجر كرة عرضية خطرة من أمام المرمى في الدقيقة الـ(83)، وأخرى في الوقت بدل الضائع.

وفي المباراة الثانية على ملعب نوردبنك أرينا وأمام 49 ألف متفرج، لم يقدم هامبورج الذي حصر اهتمامه على غرار ليفربول وأتلتيكو مدريد، في هذه المسابقة لإنقاذ الموسم، بعد أن فقدت الفرق الثلاثة أي بصيص أمل على الصعيد المحلي، وضيفه اللندني الأداء المتوقع في لقاء بين فريقين بلغا دور الأربعة.

وكان صاحب الأرض الأكثر سيطرة وفرصا، لكنه لم يتمكن من ترجمة التفوق الميداني إلى أهداف؛ فأضاع كل من الهولندي رود فان نيستلروي والبيروفي خوسيه باولو جيريرو، ثم بديله الكرواتي ملادن بتريتش.