EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2011

أبو تريكة ينقذ الأهلي من الهزيمة في مهرجان التتويج باللقب

أبو تريكة يحقق التعادل للأهلي

أبو تريكة يحقق التعادل للأهلي

انتزع الأهلي نقطة غالية في نهاية مشواره بالدوري المصري لكرة القدم، وتعادل مع مصر المقاصة بهدفين لكل منهما في نهاية مباريات الأسبوع الثلاثين للدوري المصري لكرة القدم.

انتزع الأهلي نقطة غالية في نهاية مشواره بالدوري المصري لكرة القدم، وتعادل مع مصر المقاصة بهدفين لكل منهما في نهاية مباريات الأسبوع الثلاثين للدوري المصري لكرة القدم.

وختم فريق القرن مسابقة الدوري التي حسم لقبها قبل مرحلة من نهايتها بـ61 نقطة، بفارق 5 نقاط عن منافسه التقليدي الزمالك.

واحتل المقاصة المركز السادس في المسابقة المصرية برصيد 45 نقطة، بفارق نقطتين عن اتحاد الشرطة الذي احتل المركز الرابع، والذي كان يسعى خلفه فريق "طارق يحيى".

واحتفل الأهلي بتتويجه بدرع الدوري المصري من خلال "تورتة" تم عملها وتم التجول بها داخل أرضية الملعب، إلى أن تم الوصول بها إلى غرفة خلع الملابس.

جاء الشوط الأول هادئًا في مجمله من جانب لاعبي الفريقين، ولم تظهر الهجمات الخطيرة إلا على استحياء؛ حيث جاءت أولى الهجمات الخطيرة للمقاصة في الدقيقة الثانية، عندما انطلق المغربي عمر النجدي بالكرة داخل منطقة الجزاء ومرر كرة أرضية لم تجد المتابع لتضيع فرصة التقدم.

ولم تظهر أية خطورة أو هجمات على مرمى مصر المقاصة، وانحصر اللعب في وسط الملعب أغلب فترات الشوط لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وتغيرت الأمور كثيرًا في الشوط الثاني عن سابقه، وتمكن الأهلي من تسجيل هدف التقدم عن طريق أحمد حسن بعد 3 دقائق من نزوله، عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة نفذها "الصقر" في المرمى مسجلا الهدف الأول.

وينجح أيمن كمال في الدقيقة 65 من اقتناص هدف التعادل للمقاصة، بعدما راوغ محمود أبو السعود داخل منطقة الجزاء ووضع الكرة في المرمى الفارغ.

ويدفع مانويل جوزية بثاني تغييراته بنزول محمد أبو تريكة، الغائب منذ أكثر من مباراة، بدلا من أحمد العش لتجربة اللاعب وزيادة القوة الهجومية.

ويرد فؤاد سلامة -لاعب المقاصة- على نزول أبو تريكة بتسديدة قوية في متناول أبو السعود، لكن حارس الأهلي يفشل في الإمساك بالكرة لتمر من بين قدميه لداخل شباكه، ليتقدم المقاصة على الأهلي.

ونجح محمد أبو تريكة في الدقيقة 88 من تسجيل هدف التعادل، بعدما سدد بنجاح ضربة الجزاء داخل شباك مصطفى كمال، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي.

وفي مباراة ثانية، اختتم الزمالك مشواره في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم بالفوز على الإنتاج الحربي 3-1، وأحرز الزمالك المركز الثاني برصيد 56 نقطة ليتأهل إلى بطولة دوري أبطال إفريقيا، بينما اختتم الإنتاج الحربي المسابقة برصيد 33 نقطة في المركز الثالث عشر.

وخاض الزمالك اللقاء مهاجمًا منذ البداية في محاولة منه لتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وأهدر أحمد جعفر فرصة التقدم، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها بشكل غريب إلى خارج المرمى.

وشهدت الدقيقة 23 أخطر فرص الإنتاج الحربي في المباراة جاءت عن طريق أحمد زغلول الذي حول كرة عرضية وصلت إليه من ضربة ركنية برأسه، لكن دفاع الزمالك شتتها إلى ركنية أخرى.

وفي الدقيقة 31، سجل الزمالك هدف التقدم عن طريق حسين ياسر المحمدي، ثم عزز تقدمه بالهدف الثاني بعد جملة تكتيكية بين أحمد جعفر وحسين ياسر المحمدي، لتصل الكرة في النهاية إلى أحمد سمير الذي توغل داخل المنطقة وسدد الكرة بقدمه اليسرى في الشباك في الدقيقة 38.

وحاول الإنتاج في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول تقليص الفارق إلى أن نجح كوابينا يارو في تسجيل الهدف الأول من كرة عرضية لسعيد مراد حولها يارو إلى داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم الزمالك 2-1.

وفي الشوط الثاني اشتعل الحماس بشكل أكبر، ففي الوقت الذي حاول فيه الزمالك مضاعفة النتيجة بحث لاعبو الإنتاج بشتى الطرق عن تسجيل التعادل.

وفي الدقيقة 80، واصل حسين ياسر تألقه مع الفريق ومرر كرة خادعة إلى أحمد جعفر انفرد بها بحارس المرمى وأودعها في الزاوية اليسرى مسجلا الهدف الثالث للزمالك.

وفي مباريات أخرى، تغلب حرس الحدود على الإسماعيلي 2-0، والاتحاد السكندري على المقاولون العرب 3-2، وتعادل المصري مع اتحاد الشرطة سلبيًا.