EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2011

أبطال أسيا الأمل الأخير للاتحاد السعودي المهزوز محليا

الاتحاد يسعى لتعويض الإخفاق المحلي في أبطال أسيا

الاتحاد يسعى لتعويض الإخفاق المحلي في أبطال أسيا

هل الاتحاد في أزمة؟ أم أن الأزمة ستودع الاتحاد من البوابة الأسيوية؟ وهل ينجح الوحدة في إهداء جماهيره أول 3 نقاط؟ أم أنه سيضيع فرصة اللعب أمام جماهيره للمرة الثانية على التوالي؟ العميد خسر في دوري زين خسارة مخيبة في آخر مبارياته وأصحاب السعادة أهدوا العين فرصة العودة من بعيد في الدوري الإماراتي.

هل الاتحاد في أزمة؟ أم أن الأزمة ستودع الاتحاد من البوابة الأسيوية؟ وهل ينجح الوحدة في إهداء جماهيره أول 3 نقاط؟ أم أنه سيضيع فرصة اللعب أمام جماهيره للمرة الثانية على التوالي؟ العميد خسر في دوري زين خسارة مخيبة في آخر مبارياته وأصحاب السعادة أهدوا العين فرصة العودة من بعيد في الدوري الإماراتي.

الإجابة سنعرفها بعد انتهاء المباراة التي تجمع الفريقين مساء الثلاثاء في الجولة الثالثة لدور المجموعات في أبطال أسيا، على إستاد آل نهيان.

الاتحاد الضيف يتصدر المجموعة الثالثة بفوزين ويسعى لمصالحة جماهيره، والوحدة في رصيده تعادلان ويسعى لتعويض جماهيره بعد الفشل في المحافظة على لقب الدوري الإماراتي والمباراة واعدة مثيرة.

مدرب الوحدة جوزيف هيكرزبيجر، صرح أن الاتحاد فريق قوي وأن الوحداوي سيشعر بالسعادة لو أحرز المركز الثاني في المجموعة خلفه، فهل يعني هذا أن برجر يخطط لتعادل ثالث على التوالي والأهم عنده ألا يخسر فريقه؟ أم أنه ضحى بمباراة العين بالدوري بإراحة حيدر وسعيد كثيري ومحمد خميس؛ لأنه يريد الفوز على الاتحاد؟

ثقة الاتحاديين كبيرة في فريقهم على الأقل أسيويّا، لكن السؤال الأكبر: هل سيتأثر الفريق بغياب قائده؟ أم أن "محمد نور" سيفاجئ الجميع بالحضور في المباراة بعد العودة من فرنسا، والأمل أن يتأهل الفريقان عن المجموعة في ختام المنافسات.

وحول توقعات الصحفيين لنتيجة المباراة، قال عبد الله عون (جريدة الحياة): "الاتحاد يتميز عن الفرق الأخرى في دوري أسيا أنه فريق يعرف كيف يلعب مع الفرق الأسيوية، ويعرف الفرق الأسيوية، الاتحاد يفوز بكل سهولة في أسيا، وتحسه في الدوري يخسر من فرق ضعيفة، ويأتي في كأس أسيا يقدم عطاء جيدا، وأتوقع ما راح يكون فيه تأثير لغياب محمد نور، وراح يقدم حيد وراح يفوز في المباريات".