EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

التانجو ودع البطولة بركلات الترجيح آمال الأرجنتين في كوبا أمريكا تتبخر أمام أوروجواي

حزن لاعبي الأرجنتين

حزن لاعبي الأرجنتين

بلغ المنتخب الأوروجواياني الدور نصف النهائي من كأس أمريكا الجنوبية "كوبا أمريكا" لكرة القدم، بعد تغلبه على نظيره الأرجنتيني المضيف بركلات الترجيح 5-4، إثر تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي من المواجهة التي أقيمت السبت في سانتا في.

بلغ المنتخب الأوروجواياني الدور نصف النهائي من كأس أمريكا الجنوبية "كوبا أمريكا" لكرة القدم، بعد تغلبه على نظيره الأرجنتيني المضيف بركلات الترجيح 5-4، إثر تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي من المواجهة التي أقيمت السبت في سانتا في.

وتلتقي أروروجواي، الباحثة عن الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في البطولة والذي تتشاركه حاليا مع الأرجنتين (14 لكل منهمافي دور الأربعة مع بيرو التي كانت تغلبت على كولومبيا 2-صفر بعد التمديد في كوردوبا.

ويدين المنتخب الأوروجواياني، رابع مونديال جنوب إفريقيا 2010، بتأهله إلى دور الأربعة للمرة الخامسة والثلاثين في تاريخه إلى حارسه فرناندو موسليرا الذي صد الركلة الترجيحية الثالثة لأصحاب الأرض والتي نفذها نجم مانشستر سيتي الإنجليزي كارلوس تيفيز، فكان ذلك كافيا لتوجيه ضربة قاسية أخرى للمنتخب الأرجنتيني، وصيف بطل النسختين الأخيرتين، بعد تلك التي مني بها الصيف الماضي في جنوب إفريقيا عندما ودع المونديال من ربع النهائي بهزيمة مذلة أمام الألمان (صفر-4).

وفاجأ منتخب المدرب أوسكار تاباريز المضيفين، عندما افتتح التسجيل منذ الدقيقة 5 عندما نفذ دييجو فورلان ركلة حرة وصلت إلى مارتن كاسيريس الذي حولها برأسه فصدها الحارس سيرخيو روميرو ببراعة، لكن الكرة سقطت أمام دييجو بيريز الذي أودعها الشباك.

لكن المنتخب الأرجنتيني الذي كان يبحث عن بلوغ دور الأربعة للمرة الثالثة والثلاثين والمحافظة بالتالي على حلم استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 1993، عاد إلى أجواء اللقاء سريعا، وأدرك التعادل في الدقيقة 17 عبر مهاجم ريال مدريد الإسباني جونزالو هيجوين الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعد عرضية من ليونيل ميسي.

واعتقد الجميع أن الطريق أصبح ممهدا أمام رجال المدرب سيرخيو باتيستا، من أجل حجز بطاقة نصف النهائي، وذلك بعدما رفع الحكم الإنذار الثاني في وجه صاحب الهدف الأوروجواياني دييجو بيريز، إثر خطأ على فرناندو جاجو (38)، إلا أن ميسي وهيجوين وسيرخيو أجويرو عجزوا عن الاستفادة من التفوق العددي والوصول إلى شباك موسليرا الذي تألق في الدفاع عن مرماه، وكان الأوروجوايانيّون قريبين حتى من التقدم مجددا، مستفيدين من تواضع أداء دفاع الأرجنتين، لكن روميرو وقف في وجه لويس سواريز بشكل خاص.

ولجأ باتيستا في الدقائق العشرين الأخيرة من الوقت الأصلي إلى خافيير باستوري وكارلوس تيفيز اللذين دخلا بدلا من آنخيل دي ماريا وأجويرو بحثا عن خطف هدف الفوز، لكن فريقه تلقى ضربة في الدقيقة 86، عندما طرد ماسكيرانو لحصوله على إنذار ثان بعد تدخل على لويس سواريز.

احتكم بعدها الجاران إلى التمديد الذي كانت الأفضلية خلاله لمصلحة الأرجنتين التي كانت قريبة جدا من التقدم في الدقيقة 104 عبر هيجوين، لكن الحظ عاند مهاجم ريال مدريد، بعدما ارتدت الكرة من القائم.

ولم يطرأ أيّ تعديل على النتيجة في الدقائق الثلاثين الإضافية، فلجأ الطرفان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لأوروجواي، بعدما نجح الخماسي فورلان وسواريز وأندريس سكوتي وولتر جارجانو وكاسيريس في تسجيل ركلات الترجيح الخمس، بينما سجل ميسي ونيكولاس بورديسو وباستوري وهيجوين للأرجنتين، وأخفق تيفيز ليقضي على آمال بلاده في مواصلة المشوار نحو النهائي الثالث على التوالي على أمل استعادة اللقب الذي توجت به للمرة الأخيرة على حساب المكسيك (2-1)، ورفع رصيدها إلى 15 لقبا والانفراد بالتالي بالرقم القياسي.

في المقابل، يبدو أن أوروجواي حافظت على الوتيرة التي ظهرت بها في مونديال جنوب إفريقيا، حين بلغت دور الأربعة للمرة الأولى منذ 40 عاما، وهي مرشحة على الورق لتخطي عقبة بيرو وبلوغ النهائي للمرة الأولى منذ 1999، عندما خسرت أمام البرازيل، بطلة النسختين الأخيرتين، بثلاثية نظيفة.

وتبحث أوروجواي عن الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1993، حين تغلبت على البرازيل بركلات الترجيح (تعادلا 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافيوالانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب الذي تتقاسمه مع الأرجنتين.

ويستكمل الدور ربع النهائي اليوم، فتلعب البرازيل، بطلة النسختين الأخيرتين، أمام باراجواي في لا بلاتا، وتشيلي أمام فنزويلا في سان خوان.

وتقام المباراة الأولى في نصف النهائي الثلاثاء المقبل بين أوروجواي وبيرو في لا بلاتا، على أن يلعب الأربعاء الفائزان من مواجهتي اليوم في مندوزا.