EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2011

رغم دفاع فيرجسون عنه "كوع" روني يقلق مانشستر يونايتد

روني يحتفل بالهدف ويتجاهل ضربة الكوع

روني يحتفل بالهدف ويتجاهل ضربة الكوع

كان كوع واين روني هو الأمر الوحيد الذي أفسد الفوز المريح الذي حققه مانشستر يونايتد، السبت، على ويجان بأربعة أهداف نظيفة، بعد أن وجد النادي نفسه في مواجهة حملة ضد نجمه الأبرز

كان كوع واين روني هو الأمر الوحيد الذي أفسد الفوز المريح الذي حققه مانشستر يونايتد، السبت، على ويجان بأربعة أهداف نظيفة، بعد أن وجد النادي نفسه في مواجهة حملة ضد نجمه الأبرز

واعتدى المهاجم (25 عامًا) على جيمس مكارثي بكوع عنيف خلال المباراة التي انتهت بفوز مانشستر 4-0.

وأبدى الإسباني روبرتو مارتينيز المدير الفني لويجان استياءه: "اللعبة أكثر من واضحة. لقد ضربه بالكوع في وجهه"؛ وذلك تعليقًا على احتساب ضربة حرة بدلاً من منح المهاجم بطاقة حمراء مستحقة.

في المقابل، أعرب المدير الفني لمانشستر يونايتد أليكس فيرجسون عن استنكاره: "لم يحدث شيءقبل أن ينتقد وسائل الإعلام: "كما هو روني، هناك -من جديد- حملة صحفية ترغب في شنقه، وحمله إلى الكرسي الكهربائي أو ما يشبه ذلك".

وبعد الفوز الصريح على منافس متواضع، عزز مانشستر يونايتد صدارته الدوري الإنجليزي متفوقًا بأربع نقاط عن ملاحقه المباشر أرسنال، وبات يتطلع إلى لقبه التاسع عشر قبل المباراة الثلاثاء أمام المتخبط تشيلسي صاحب المركز الخامس.

وسجل روني هدفه السابع هذا الموسم، لكن المكسيكي خافيير هيرنانديز (22 عامًا) كان هو من خطف الأنظار بإحرازه هدفين، كما تألق الحارس الهولندي إيدوين فان دير سار (40 عامًا) بعد أن أنقذ شباكه من أربعة أهداف محققة.

وأشاد به فيرجسون بقوله: "لقد قدم صدات رائعةفيما ناشدت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" الحارس الاستمرار في الملاعب وعدم إنهاء مشواره بنهاية الموسم الحالي كما أعلن من قبل.