EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

بعد ضياع أفضل لاعب إفريقي "تورتة" هدية من جوزيه للساحر أبوتريكة

جوزيه يحتفل بالساحر أبوتريكة

جوزيه يحتفل بالساحر أبوتريكة

احتفل لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري -وفي مقدمتهم البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق- بالساحر محمد أبوتريكة عقب أداء التدريبات الصباحية اليوم الخميس، في إطار استعدادات القلعة الحمراء لمواجهة المصري البورسعيدي في الأسبوع السابع عشر للدوري المصري لكرة القدم.

احتفل لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري -وفي مقدمتهم البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق- بالساحر محمد أبوتريكة عقب أداء التدريبات الصباحية اليوم الخميس، في إطار استعدادات القلعة الحمراء لمواجهة المصري البورسعيدي في الأسبوع السابع عشر للدوري المصري لكرة القدم.

أحضر المدرب البرتغالي "تورتة" وقدمها هدية لأبوتريكة، وذلك في محاولة منه لإخراجه من الحالة النفسية السيئة التي يمر بها النجم المصري، بعد ضياع جائزة أفضل لاعب إفريقي منه ومنحها للتوجولي إيمانويل أديبايور مهاجم أرسنال الإنجليزي.

وسادت الاحتفالية -التي أقيمت في غرفة خلع الملابس- روح المودة والتآلف بين اللاعبين ومؤازرة زميلهم أبوتريكة ونسيان ضياع جائزة أفضل لاعب إفريقي منه ويكفيه فخرا الحصول على جائزة أفضل لاعب بدوري أبطال إفريقيا.

وقام مانويل جوزيه وأبوتريكة بتقطيع التورتة، واحتفل الجهاز الفني أيضاً بانضمام وائل جمعه لمنتخب إفريقيا.

ومن جانبه، وجه أبوتريكة في تصريحاته للموقع الرسمي بالنادي الأهلي الشكر للجهاز الفني وزملائه اللاعبين على تلك اللفتة الطيبة، مشيراً إلى أن هذا ليس بغريب على الأهلي.

وأكد أبوتريكة أنه ليس حزيناً على عدم فوزه بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، مشيراً إلى أنه راض بقضاء الله والحمد لله على كل شيء.

وأشار نجم الأهلي إلى أنه يكفيه حب الجماهير، فهي أكبر جائزة، ووجه أبوتريكة الشكر إلى كل المديرين الفنيين الذين اختاروه لتلك الجائزة.

وشن الموقع الرسمي للزمالك هجوما على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكافبسبب استبعاد عمرو زكي المعار إلى صفوف ويجان الإنجليزي من قائمة اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة أفضل لاعب، برفقة المصري محمد أبوتريكة والتوجولي إيمانويل أديبايور والغاني مايكل إيسيان.

وقدم الموقع "سيناريو" خاصا يوضح تعنت الكاف للاعبي الزمالك؛ حيث أوضح الأسباب الحقيقية وراء استبعاد البلدوزر من المنافسة، والتي تتلخص في أن عدد اللاعبين الذين من المفترض قيامهم بالإدلاء بأصواتهم 53 دولة، ولم يقم سوى 37 مديرا فنيا فقط بالإدلاء بأصواتهم، ومن ثم فإنه تم إغفال دور 16 دولة لها حق التصويت.

أما السيناريو الثاني، فإنه يتمثل في أن الدول التي تم استبعاد أصواتها أو إغفال حقها في التصويت هي من الدول الناطقة باللغة الإنجليزية، وتتابع جيدا الدوري الإنجليزي الممتاز، وعادة ما تأتي اختياراتها للاعبين الأفارقة الذين يلعبون في إنجلترا.

وطالب الموقع الرسمي للزمالك بضرورة قيام المسئولين بالنادي بالوقوف ضد الظلم الفادح للكاف وتعنته لنادي الزمالك ولاعبيه.