EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2009

بعد اعتبار الهلال خاسرا لخطأ إداريه "الفيفا" يظلم العابد ويرفض الاعتراف بهدفه العالمي

: العابد فقد لقب أسرع هدف عالمي

: العابد فقد لقب أسرع هدف عالمي

أكد مسؤول في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن الخطأ الإداري الذي وقع فيه نادي الهلال السعودي جرد لاعبه نواف العابد من أن يكون صاحب أسرع هدف في العالم بعد أن سجله في الثانية الثالثة في مرمى الشعلة، ضمن كأس الأمير فيصل بن فهد للدرجتين الممتازة والأولى.

أكد مسؤول في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن الخطأ الإداري الذي وقع فيه نادي الهلال السعودي جرد لاعبه نواف العابد من أن يكون صاحب أسرع هدف في العالم بعد أن سجله في الثانية الثالثة في مرمى الشعلة، ضمن كأس الأمير فيصل بن فهد للدرجتين الممتازة والأولى.

وقالت كاترين -قسم الإحصاء في إدارة الإعلام والاتصال بالاتحاد الدولي- إنه "في حال إلغاء نتيجة مباراة معينة نتيجة خطأ إداري وقع فيه أحد الفريقين فإن الأهداف المسجلة في اللقاء من الفريق الخاسر للقاء لا يمكن أن تحسب في الإحصائيات الرسمية؛ لأنه يعد خاسرا للمباراة".

وتابعت قائلة "أما في حال سحبت نتيجة المباراة من الفريقين فتعد كأنها لم تقم، وفي كلتا الحالتين لا يعتد به في الإحصائيات الرسمية ولا يمكن تثبيت الأهداف التي تم تسجيلهاوذلك حسب ما ذكرت جريدة "الاقتصادية" السعودية.

وقد قررت اللجنة الفنية في الاتحاد السعودي لكرة القدم، أمس، اعتبار الهلال خاسرا أمام الشعلة (0/3) لإشراكه ستة لاعبين فوق سن الـ23 خلافا للوائح البطولة، وهي المباراة الذي سجل فيها العابد هدفه العالمي.

وكان الهلال قد فاز على الشعلة 4/0 السبت الماضي في الجولة السادسة من منافسات البطولة، وجاء الهدف الأول عبر نواف العابد بعد صافرة انطلاق المباراة؛ إذ إنه سدد الكرة من على بعد نحو مترين من خط منتصف الملعب مباشرة فوق الحارس؛ حيث استقرت في الزاوية اليسرى للمرمى في هدف عُدّ الأسرع في العالم.

وجاء قرار اللجنة الفنية ليلغي نتيجة المباراة بعد أن تبين لها أثناء مراجعتها وتدقيقها لتقارير حكام مباريات مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد وجود ستة لاعبين فوق سن 23 داخل أرض الملعب، ما يعد مخالفا لنظام وآلية المسابقة، فاعتبرت الشعلة فائزا بالمباراة بنتيجة 3/0، وأوقفت سعد الذياب لاعب الهلال لمدة شهرين، ولفتت نظر فيصل الفرشان الإداري المسؤول في نادي الهلال.

وكان الهلال قد خالف لوائح البطولة ودفع بسته لاعبين فوق سن 23 عاما بدلا من الخمسة المسموح بهم، وذلك بإشراك اللاعب سعد الذياب كبديل في الشوط الثاني.

وكان محمد النويصر رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد السعودي أكد أن أهداف الهلال ستظل محسوبة إحصائيا وإن كانت لا تحتسب رقميا بعدما عد الهلال خاسرا للقاء، وقال "ستحتسب الأهداف للهلال إحصائيا، وخاصة الهدف الذي سجله نواف العابد بعد ثوان قليلة من بداية المباراة، وأتمنى من الهلال أن يوثق هذا الهدف المبكر، وتبعث به إلى لجان جينيس للأرقام القياسية والاتحاد الدولي لتوثيق مثل هذا الهدف النادر، وحتى لو عد الهلال خاسرا، فإن الأهداف ستظل مسجلة إحصائيا، تماما كما حدث مع الشباب الموسم الماضي عندما سحبت نتائج مباراتيه مع الشارقة الإماراتي في دوري المحترفين الأسيوي 2009 بعد انسحاب الشارقة من البطولة، لم تحتسب أهداف الشباب رقميا لكنها سجلت للشباب إحصائيا واعتمدت في إحصائيات الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء والاتحاد الأسيوي لأن المباراة لعبت".

من جهة أخرى، أوضح صاحب الهدف الأول، نواف العابد، أن حقيقة فكرة تسجيل الهدف الأسرع تولدت لديه من قبل لكنه كان يبحث عن الفرصة لتسجيله، مضيفا "عندما سنحت الفرصة بمشاهدتي تقدم حارس الشعلة من مرماه لم أتردد لحظة في لعب الكرة في المرمى مباشرة بعد تحريكها من قبل زميلي".