EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2009

مواطنه الأطرش يتولى المسؤولية مؤقتا يوسف الزواوى يستقيل من تدريب الشارقة الإماراتي

الزواوي استقال.. والأطرش بديلا له مؤقتا

الزواوي استقال.. والأطرش بديلا له مؤقتا

تقدم المدرب التونسي يوسف الزواوي باعتذار رسمي عن عدم الاستمرار في تدريب فريق الشارقة الأول لكرة القدم، تاركا لإدارة الفريق البحث عن حل، وإصلاح حال الفريق في المرحلة المتبقية من عمر الدوري".

تقدم المدرب التونسي يوسف الزواوي باعتذار رسمي عن عدم الاستمرار في تدريب فريق الشارقة الأول لكرة القدم، تاركا لإدارة الفريق البحث عن حل، وإصلاح حال الفريق في المرحلة المتبقية من عمر الدوري".

ووافقت إدارة النادي على الفور، على أن يتولى مواطنه عادل الأطرش، مدرب فريق الثاني بالنادي، خاصة وأن اسم المدرب الجديد لم يعلن بعد، ومن المنتظر الإفصاح عنه خلال الساعات المقبلة.

قال الزواوي -في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للنادي الإماراتي- "تقدمت باعتذار لإعطاء الفرصة إلى إدارة نادي الشارقة للبحث عن مدير فني آخر، خاصة وأن الظروف التي واجهتها مع الفريق لم تحقق الطموحات التي كنت أتمناها لحظة قبولي المهمةمؤكدا أن الاستمرار في هذه الحال يمثل عبئا كبيرا على كل الأطراف.

وأشار الزواوي إلى أن الجهد الذي بذلته الإدارة مع الفريق، وبذله الجهاز الفني والإداري طوال الفترة الماضية، لن يذهب سدى، وسيكون نواة لمن يأتي من بعده لاستمرار المشوار، وتمنى أن تتحسن ظروف الفريق، وأن ينهض من كبوته، مشيرا إلى أن وضع الفريق يعطي الأمل بأن يعود الفريق إلى مساره الصحيح.

وعن علاقته بلاعبي الفريق الأول، أكد الزواوي أنها جيدة ولا صحة مطلقا لما أثير بخصوص توتر العلاقة بينه وبين أي من اللاعبين. وقال إن علاقته بإدارة النادي جيدة، وتقوم على المهنية، وهي مستمرة بغض النظر عن عدم استمراره مع الفريق.

يذكر أن الزواوي تولى تدريب الفريق بداية من الموسم الحالي للمرة الثانية، حيث تولى التدريب من قبل عام 2004، وحقق مع الفريق المركز الرابع في ذلك الموسم، قبل أن يعود لقيادة الفريق في بداية الموسم الحالي، إلا أن الفريق واجه صعوبات منذ البداية، بالإضافة إلى خروجه من الدور الأول لكأس اتصالات للمحترفين، ثم خرج من دور الثمانية في بطولة كأس رئيس دولة الإمارات.

وفي آخر مباراة، تعادل الشارقة على أرضه مع الظفرة، في ختام الدور الأول من دوري المحترفين الإماراتي، محتلا المركز السابع برصيد 14 نقطة.