EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2011

يوسف أحمد بطل بالصدفة

يوسف أحمد نجم جديد في الملاعب

يوسف أحمد نجم جديد في الملاعب

عقب الهزيمة صفر/2 أمام منتخب أوزبكستان في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس أسيا 2011م، أصبح المنتخب القطري -الذي تستضيف بلاده البطولة- مهددًا بالخروج منها صفر اليدين، إلا إذا حقق الفريق الفوز في المباراة الثانية، التي التقى فيها مع المنتخب الصيني أمس الأربعاء.

عقب الهزيمة صفر/2 أمام منتخب أوزبكستان في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس أسيا 2011م، أصبح المنتخب القطري -الذي تستضيف بلاده البطولة- مهددًا بالخروج منها صفر اليدين، إلا إذا حقق الفريق الفوز في المباراة الثانية، التي التقى فيها مع المنتخب الصيني أمس الأربعاء.

ومع فشل المنتخب القطري في هز الشباك على مدار المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الأوزبكي، كان واضحًا أن المدرب الفرنسي برونو ميتسو -المدير الفني للفريق- بحاجة إلى لاعب يقدم شيئًا خاصًّا للفريق في مباراة الصين.

وبالفعل، نجح ميتسو في اكتشاف هذا اللاعب، حيث دفع بالمهاجم يوسف أحمد ضمن التشكيلة الأساسية للفريق.

نجح يوسف في قيادة الفريق للفوز بهدفين في الشوط الأول؛ ليجدد آمال العنابي في التأهل إلى دور الثمانية، وهو الذي دخل قائمة العنابي بالصدفة، حيث لم يكن الفرنسي ميتسو -مدرب المنتخب القطري- يضعه في حساباته نهائيًّا، حتى قبل البطولة بأسابيع قليلة؛ لأنه لم يشارك مع فريقه السد بانتظام في الدوري القطري.

وأبهر اللاعب الشاب (22 عامًا) الجماهير في استاد "خليفة" الدولي مساء أمس بالهدف الأول الذي أحرزه في الدقيقة 27 من عمر اللقاء، حيث هيأ الكرة بفخذه وسددها قوية متقنة في الزاوية العليا البعيدة -"مقص المرمى"- على يمين الحارس الصيني.

ثم أضاف الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع لنفس الشوط إثر تمريرة طولية تلقاها اللاعب وهيأها لنفسه، قبل أن يستدير ليسددها في المرمى وسط حراسة مدافع المنتخب الصيني، لتتهادى على يمين الحارس الصيني إلى داخل الشباك.

في بداية البطولة، كان يوسف مهاجم السد مرشحًا للجلوس دائمًا على مقاعد البدلاء لصالح حسين ياسر المحمدي، نجم الزمالك المصري، والمهاجم الأوروجوياني الأصل سيباستيان سوريا.

لم يشارك يوسف في التشكيل الأساسي للمباراة الافتتاحية أمام أوزبكستان ولعب في الشوط الثاني من المباراة؛ ولكن ميتسو منحه الفرصة، ودفع به في التشكيل الأساسي للمباراة أمام الصين أمس، وردّ اللاعب الجميل لمدربه بهدفين جددا أمل العنابي في البطولة.

وقال ميتسو، الذي تولى تدريب العنابي منذ سبتمبر 2008: إنه احتاج بعض الوقت قبل استدعاء يوسف أحمد إلى صفوف الفريق؛ نظرًا لعدم مشاركته في المباريات بشكل منتظم.

وأضاف ميتسو: "لم يكن أحمد يشارك مع ناديه في الدوري القطري؛ لأن الفريق يعتمد على اللاعبين الأجانب الموجودين ضمن صفوفه، ولم يكن بإمكاني استدعاء لاعب لا أراه في المباريات؛ لكنه حصل على فرصة اللعب في كأس نجوم قطر وشارك في سبع أو ثماني مباريات، ونجح في هز الشباك بشكل منتظم لذلك استدعيته".