EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

ثالث لاعب يغيب عن قائمة إنجلترا وتر "أكيليس"يحرم بيكام من المشاركة بالمونديال

تلقى ديفيد بيكام -لاعب وسط منتخب إنجلترا ونادي ميلان الإيطالي- ضربة موجعة، بعدما فقد حلم المشاركة في نهائيات بطولة كأس العالم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا، للمرة الرابعة في تاريخه، بعد إصابته وتأكد غيابه عن الملاعب لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2010

ثالث لاعب يغيب عن قائمة إنجلترا وتر "أكيليس"يحرم بيكام من المشاركة بالمونديال

تلقى ديفيد بيكام -لاعب وسط منتخب إنجلترا ونادي ميلان الإيطالي- ضربة موجعة، بعدما فقد حلم المشاركة في نهائيات بطولة كأس العالم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا، للمرة الرابعة في تاريخه، بعد إصابته وتأكد غيابه عن الملاعب لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.

وأصيب بيكام في وتر أكيليس خلال مباراة فريقه أيه سي ميلان أمام كييفو؛ التي انتهت بفوز ميلان بهدف للاشيء.

وبدلا من أن ينضم بيكام إلى قائمة منتخب بلاده، سيطير إلى فنلندا يوم الاثنين للعرض على جراح متخصص.

وكان بيكام قد انتقل إلى ميلان على سبيل الإعارة من لوس أنجلوس جالكسي، للفت انتباه فابيو كابيللو المدير الفني لمنتخب إنجلترا الذي استدعاه لقائمة الفريق.

وصرح الطبيب الاستشاري توم كريسب -لموقع "بي بي سي" باللغة العربية- قائلا: "إنه من الممكن أن يقوم بالجري في غضون ثلاثة أشهر، ولكن احتمالات انضمامه إلى صفوف منتخب إنجلترا معدومة".

من جانبه قال نائب رئيس نادي ميلان أدريانو جالياني: إن بيكام سيغيب لمدة تتراوح بين 5 و6 أشهر.

وأضاف جالياني قائلا: "لقد رأيته وهو يعاني داخل غرفة خلع الملابس، ولكنني قلت له إذا أردت فستكون معنا في العام المقبل".

وقال المدير الفني لميلان ليوناردو: "إصابة بيكام أشعرتنا بالضيق الشديد، واللاعب عرف على الفور أنه أصيب في وتر أكيليس". وأضاف "أنه لاعب غير عادي، وأثبت ذلك مجددا خلال مباراة اليوم، لا يمكنني الاستمتاع والاحتفال هذا المساء بالفوز بعد إصابة بيكام الخطيرة".

وقال زميل بيكام اللاعب أجنازيو أباتي: "إن بيكام ليس على ما يرام، ولقد رأيت دموعه داخل غرفة خلع الملابس، ولكنه لم يقل الكثير، هذا الموقف أثر فينا جميعا".

ولعب بيكام -البالغ من العمر 34 عاما- لمنتخب بلاده 115 مباراة دولية، كما يعد ولاعبان آخران هما بوبي مور وبيتر شيلتون الوحيدين في إنجلترا الذين شاركوا لثلاث مرات في مونديال كأس العالم.

وأجرى مدرب منتخب إنجلترا كابيللو اتصالا ببيكام مساء الأحد ليواسيه عقب إصابته.

وبات بيكام ثالث لاعب يتأكد غيابه عن قائمة إنجلترا لكأس العالم من الدوليين المخضرمين، بعد مايكل أوين وأوين هارجريفز ثنائي مانشستر يونايتد.

وتعد إصابة بيكام الأحدث في سلسلة الذكريات المؤثرة في حياته التي ارتبطت بكأس العالم، فقد طرد بيكام في مباراة فريقه أمام الأرجنتين في ربع نهائي كأس العالم فرنسا 1998، ووجهت أصابع الاتهام له بأن طرده تسبب في خروج الفريق من البطولة.

وبعد أربع سنوات عانى بيكام من إصابة في مشط القدم، ولم يكن لائقا لخوض المباريات، حتى إن فريقه خسر أمام البرازيل في دور الثمانية في كأس العالم بكوريا واليابان، بعد أن لعب بعشرة لاعبين بسبب إصابة بيكام.

وفي عام 2006م أصيب بيكام بعد الشوط الأول من مباراة الدور ربع النهائي ضد البرتغال، وخرج من المباراة التي خسرها فريقه بركلات الترجيح، وبعد ذلك أعلن بيكام تخليه عن شارة قيادة منتخب بلاده وعيناه مغرورقتان بالدموع.