EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2009

جدّد للزعيم مقابل 3 ملايين في الموسم هدف القحطاني مع الهلال بـ10 آلاف ريال

القحطاني أحد أبرز مهاجمي الكرة السعودية

القحطاني أحد أبرز مهاجمي الكرة السعودية

كشفت تقارير صحفية عن حصول اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني -مهاجم نادي الهلال- على مميزات مغرية في عقده الجديد مع الزعيم، والذي يمتد لأربع سنوات مقبلة.

كشفت تقارير صحفية عن حصول اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني -مهاجم نادي الهلال- على مميزات مغرية في عقده الجديد مع الزعيم، والذي يمتد لأربع سنوات مقبلة.

وتعاقد القحطاني مع الهلال لمدة أربع سنوات مقابل 12 مليون ريال، بواقع ثلاثة ملايين لكل سنة، وقد وضع الطرفان شروطا حازمة في العقد لضمان حقوق كل طرف. وذلك حسبما ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الجمعة.

ورحب مسؤولو الهلال خلال تجديد عقد القحطاني باحتراف اللاعب لأي نادٍ خارجي، شرط أن يكون العرض المقدم يفوق عرض النادي، وقبل انطلاق الموسم الرياضي الجديد.

كما اتفق الطرفان على حصول القحطاني على مبلغ 10 آلاف ريال عن كل هدف يسجله في المباراة، مع مضاعفة مكافآت الفوز، فيما اشترط الهلاليون على اللاعب تطوير مستواه، وفرض عقوبات مالية في حالة حصوله على البطاقات الملونة، أو الاعتراض على قرارات الحكام، إلى جانب فرض نسبة من العقود الإعلانية للاعب.

ورغم أن ياسر لم يتجاوز 27 ربيعا؛ إلا أن شهرته بدأت منذ وقت مبكر، وأصبح النجم الأول محليا في الموسمين الماضيين، وذلك عندما فرض نفسه هدافا من الطراز النادر، وسار على خطى اللاعبين الكبار أمثال المعتزلين ماجد عبد الله، وسامي الجابر، وغيرهما.

وطور القحطاني من مستواه باستمرار منذ أن اختاره المدرب الهولندي جيرارد فاندرليم لتمثيل المنتخب في بطولة العرب الثامنة في الكويت عام 2002، بعد المشاركة الخجولة للأخضر في نهائيات كأس العالم التي أقيمت في كوريا واليابان؛ إذ كان التوجه حينها للاعتماد على الوجوه الجديدة التي كان من ضمنها القحطاني.

وبرز القحطاني في كأس العرب بشكل ملفت، وبعدها فرض نفسه أساسيا في التشكيلة في "خليجي 16" في الكويت، وسجل ثلاثة أهداف أمنت اللقب للأخضر للمرة الثالثة في تاريخه.

وأجمع العديد من النقاد الرياضيين عقب بروز القحطاني الملفت على جمعه موهبة ماجد عبد الله وسامي الجابر في آن معا، وذهب قول البعض إلى أن أسلوبه مشابه للنجم يوسف الثنيان، وبين ذلك فإن القحطاني يعتبر من المهاجمين النادرين لتميزه بالسرعة والحركة الإيجابية في خط المقدمة، وأيضا يملك قدرات تهديفية عالية، سواء بقدميه أو من خلال الكرات الهوائية.

وفشل القحطاني في تكرار إنجاز "خليجي 16" في البطولات الثلاث المتتالية في الدوحة وأبو ظبي وعمان، لكنه تألق في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006؛ حيث شكل مع سامي الجابر ثنائيا خطيرا، وساهم بقوة في ترجيح كفة الأخضر أمام كوريا الجنوبية في الدمام، وذلك عندما صنع هدفا لسعود كريري، وسجل آخر في المباراة التي انتهت (2 - صفر) وكانت الأهم في التصفيات.

كما أنه أضاف إنجازا شخصيا إلى رصيده في نهائيات كأس العالم التي أقيمت في ألمانيا عندما سجل الهدف الأول له عالميا في مرمى تونس.

ويعول الجمهور السعودي كثيرا على نجمه الذهبي في الملحق الأسيوي أمام البحرين لتحقيق الحلم الخامس على التوالي بالتأهل لمونديال جنوب إفريقيا.

يذكر أن القحطاني تعرض لحملة عنيفة جماهيريا وإعلاميا لهبوط مستواه في الأشهر الماضية، وأرجع اللاعب ذلك لعامل الإرهاق، بينما شكك البعض في قدرته على مواصلة نجوميته التي بدأت في ناديه السابق القادسية قبل انتقاله إلى الهلال في أكبر صفقة في تاريخ الانتقالات السعودية آنذاك بمبلغ 22 مليون ريال.