EN
  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2010

مطالب لإدارة المرزوقي بالبقاء نور يعلن الاعتزال لاستبعاده من صفوف الأخضر

نور غاضب من استبعاده من الأخضر

نور غاضب من استبعاده من الأخضر

كشفت تقارير صحفية أن صانع ألعاب وقائد فريق الاتحاد السعودي محمد نور يعتزم إعلان اعتزاله اللعب بعد عطاءٍ دام حوالي 15 عاما، حقق فيها مع الفريق الكثيرَ من الألقاب والإنجازات سواء محليا أو خارجيا.

  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2010

مطالب لإدارة المرزوقي بالبقاء نور يعلن الاعتزال لاستبعاده من صفوف الأخضر

كشفت تقارير صحفية أن صانع ألعاب وقائد فريق الاتحاد السعودي محمد نور يعتزم إعلان اعتزاله اللعب بعد عطاءٍ دام حوالي 15 عاما، حقق فيها مع الفريق الكثيرَ من الألقاب والإنجازات سواء محليا أو خارجيا.

وذكرت صحيفة "الرياض" السعودية يوم الأحد 9 مايو/أيار أن هذه الخطوة جاءت من نور كرد فعلٍ على عدم اختياره ضمن تشكيلة المنتخب الذي يستعد لخوض بطولتي الخليج وكأس الأمم الأسيوية.

وسيجتمع اللاعب خلال الأيام القليلة المقبلة مع عددٍ من أعضاء الشرف بجانب الإدارة الاتحادية للتباحث حول هذا الموضوع، خاصةً أن هناك رفضا جماعيا من المسؤولين في النادي على اعتزال نور.

كما من المنتظر أن يقوم أعضاء الشرف ببحث تجديد الثقة في الإدارة والجهاز الفني، خصوصا أن الفريق ليس لدية أي مشاركات مع نهاية الموسم بعد خروجه من مسابقة دوري أندية أسيا للأبطال.

وكان البرتغالي خوسيه بيسيرو المدير الفني للمنتخب السعودي قد اختار 32 لاعبا للدخول في معسكر التجمع بمدينة الرياض يوم الخميس الموافق 13 مايو/أيار الجاري استعدادا للمغادرة في اليوم التالي إلى مدينة لينقن النمساوية لإقامة المعسكر الإعدادي الخارجي الذي يستمر حتى يوم الاثنين 31 من نفس الشهر.

وشهدت القائمة تغييرات كبيرة؛ حيث ضم بيسيرو 11 لاعبا جديدا إلى تشكيلة الأخضر، فيما خلت من أسماء بارزة أولهم محمد الشلهوب لاعب نادي الهلال وهداف الدوري السعودي، محمد نور صانع ألعاب الاتحاد، ناصر الشمراني مهاجم الشباب المصاب، حسن معاذ مدافع الشباب، عبد الله الزوري مدافع الهلال، رضا تكر مدافع الاتحاد، حمد المنتشري مدافع الاتحاد أيضا، سعد الحارثي مهاجم النصر، ومالك معاذ مهاجم الأهلي.

على صعيدٍ متصل، أجمعت جماهير وأعضاء شرف نادي الاتحاد السعودي على المطالبة باستمرار الدكتور خالد المرزوقي لفترة مقبلة والتراجع عن قرار الاستقالة الجماعية التي تم الإعلان عنها قبل نهاية الموسم الرياضي، معتبرين أن سياسته الحالية سواء في ما يخص التقنين في النواحي المالية، أو تعامله المثالي مع منسوبي النادي، وقدرته على إدارة الأزمات التي واجهها النادي منذ بداية الموسم وخروجه من بطولة أسيا، والانتقادات الحادة التي تصدى لها، قادت النادي إلى أن يسير في الطريق الصحيح ويحرز كأس خادم الحرمين الشريفين.

وتمنّى الكثير من الشرفيين وجماهير النادي واللاعبين أن ينجح المؤثرون في الاتحاد -خصوصا الشرفي الداعم عبد المحسن آل الشيخ- بثني المرزوقي عن قراره والاستمرار في منصبه لأن مثل هذه النوعية من الإداريين هم ما يحتاجهم النادي.

وشددوا على أن الرئيس الحالي تمكن في الفترة الأخيرة من بناء جسور قوية من الثقة بين الأسماء الشرفية الداعمة، وكذلك الأجهزة الإدارية والفنية، واللاعبين الذين اعتبروا أن وجود المرزوقي وحنكته وعلاقاته الجيدة مع المسؤولين جنَّبت النادي مشاكل وأزمات عدة من صنع إدارات سابقة كادت أن تعصف بالنادي وتعرضه عقوبات قوية من قبل "الفيفا".

كما أشادوا بعلاقات المرزوقي المميزة مع مختلف أعضاء الوسط الرياضي الذين أصبحوا أكثر قناعة بضرورة وجود مثل هذه النوعية من الإداريين الأكفاء والمثاليين، فضلا عن كونه أول رئيس للنادي يحقق الفريق الكروي في عهده كأس الملك للأندية النخبة بعدما خسره في النسختين الأولى والثانية على يد الشباب 3-1 و4-صفر.

وتجري خلال اليومين المقبلين محاولات مكثفة من أعضاء الشرف لإثناء المرزوقي عن الاستقالة، إلا أن المصادر المطلعة في النادي تؤكد أن المرزوقي مُصرّ على الرحيل.

وقد طالب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وعضو شرف نادي الاتحاد سالم بن محفوظ باستمرار الإدارة الحالية للنادي برئاسة خالد المرزوقي، واستكمالها فترة الـ4 سنوات التي مضى منها 9 أشهر تقريباً، ووصفا المرزوقي بالإداري الناجح الذي نظم جميع الأمور داخل النادي، وطالبا بمنحه وقتاً أطول حتى يكون النادي أكثر استقراراً.