EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2011

ميسي: أنا مهاجم كاذب

ليونيل ميسي صاحب موهبة فريدة

ليونيل ميسي صاحب موهبة فريدة

اعترف نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي بأنه "كاذبلكن ليس في حديثه، بل لموقعه غير المحدد في الملعب عندما يشارك في صفوف فريقه برشلونة.

اعترف نجم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي بأنه "كاذبلكن ليس في حديثه، بل لموقعه غير المحدد في الملعب عندما يشارك في صفوف فريقه برشلونة.

وقال نجم النادي الكتالوني: "إنني رأس حربة كاذبفي مقابلة نشرتها اليوم صحيفة "الموندو" الإسبانية.

وأضاف: "المدير الفني جوسيب جوارديولا تحدث إلي في مرات عديدة عن رغبته في أن ألعب هناك، كان ذلك مثاليا بالنظر إلى أسلوب لعبنا في برشلونة؛ لأن كل شيء يتم تقريبا من الوسط".

ويعد اللاعب -الحائز على جائزة الكرة الذهبية مرتين- رأس حربة غير معتاد، فهو قصير وماهر، لا يشغل باله بالتركيز على المدافعين أو إنهاء الهجمات على طريقة أي رأس حربة تقليدي، بل يشارك في خلق الهجمات ويخلخل الدفاع بمهاراته.

وأوضح نجم برشلونة: "أنا مرتاح وذلك يسمح لي بمشاركة أكبر، ومواجهة المرمى أو السقوط للخلف.. في الماضي، عندما كنت ألعب في جانب الملعب، كان علي التحرك دائما إلى القلب بحثا عن المرمى، وذلك كان يصب أكثر في مصلحة المنافسين، على الرغم من أنني لعبت أيضا مباريات كبيرة".

وجاء انتقال الجناح إلى الهجوم بشكل مفاجئ في مايو/أيار عام 2009م، في الليلة التاريخية التي فاز فيها برشلونة على ريال مدريد 6-2 في ملعب سانتياجو برنابيو.

ويتذكر ميسي القرار "العبقري" الذي اتخذه جوارديولا حينها "أخبرني أن أسبب الحيرة لدى المدافعين، أعتقد أنه قرر أن يغير من أجل تلك المباراة تحديدا؛ لأن ريال مدريد لو كان لديه شيء يعتزمه من أجل الحد من خطورتي ، فإن تلك الخطوة قامت بإفساده".

وعلى الرغم من أنه في سن الثالثة والعشرين، حصل ميسي على جائزة الكرة الذهبية مرتين متتاليتين عامي 2009 و2010م، وهناك شبه إجماع على أنه أفضل لاعب في العالم، على الرغم من ذلك أقر الأرجنتيني بأنه شعر "بحسد صحي" وهو يرى زملاءه، مثل "تشافي وأندريس إنييستاوهم يرفعون كأس العالم في مونديال جنوب إفريقيا مع منتخب إسبانيا.

وأكد: "أتمنى أن أتمكن من الفوز به لو لمرة على الأقل في يوم من الأيام، أعتقد أنه الأمر الذي يمنح الأهمية النهائية للاعب الكرة، أتمنى لو قدمته لبلادي".

وسافر ميسي إلى إسبانيا عندما كان عمره 13 عاما فقط، لكنه لا يزال متمسكا للغاية بأصوله.

وقال: "إنني سعيد للغاية في المنتخب، في الماضي قيلت أمور لا علاقة لها بكرة القدم، وقيلت بسوء نية، أغضبني ذلك حقا".

وفيما يتعلق بالمدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني، دييجو مارادونا، الذي يعتبره كثيرون خليفته، قال ميسي: "إنه شخصية لا تتكرر".