EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2011

اعترف بإخفاقه مع منتخب الأرجنتين ميسي يحلم بصفحة جديدة مع جماهير التانجو

ليونيل ميسي

ليونيل ميسي

ميسي نجم برشلونة الإسباني، يخوض غدا الجمعة مرحلة جديدة في مسيرته مع المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) عندما يخوض المباراة أمام منتخب شيلي في الجولة الأولى من تصفيات مونديال 2014،

بعدما طوى صفحة الإخفاق في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية "كوبا أمريكا 2011"؛ يأمل نجم كرة القدم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي فتحَ صفحة جديدة شعارها النجاح مع منتخب بلاده، وذلك من خلال تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ويبدأ ميسي (24 عاما) نجم برشلونة الإسباني، غدا الجمعة مرحلة جديدة في مسيرته مع المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) عندما يخوض المباراة أمام منتخب شيلي في الجولة الأولى من تصفيات مونديال 2014، والتي ستشهد أول مشاركة رسمية لميسي بعدما حصل على شارة قائد الفريق.

والحقيقة أنها ليست المرة الأولى التي يحمل فيها ميسي شارة قائد الفريق في مباراة رسمية؛ حيث سبق للأسطورة دييجو مارادونا -المدير الفني للفريق- أن منح الشارة لميسي بشكل عارض خلال إحدى مباريات الفريق في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

لكن مباراة الغد ستكون المرة الأولى لميسي التي يحمل فيها الشارة في مباراة رسمية بعد اختياره قائدا للفريق من قبل أليخاندرو سابيلا -المدير الفني الجديد للفريق- الذي تولى المسؤولية قبل أسابيع قليلة خلفا لمواطنه سيرخيو باتيستا الذي أقيل عقب الخروج المبكر من دور الثمانية في بطولة كوبا أمريكا التي استضافتها الأرجنتين في يوليو/تموز الماضي.

ميسي يلقى بكابوس كوبا أمريكا خلف ظهره، ويرى أن هدفه الحالي هو تحقيق الشيء الوحيد الذي ينقصه ليصبح الأفضل في العالم من وجهة نظر أنصار التانجو

وألقى ميسي بكابوس كوبا أمريكا خلف ظهره، وأصبح هدفه الحالي هو تحقيق الشيء الوحيد الذي ينقصه ليصبح الأفضل في العالم من وجهة نظر أنصار التانجو الأرجنتيني بعدما استحوذ على معظم الجوائز والألقاب الشخصية في السنوات القليلة الماضية، ومنها الفوز بلقب أفضل لاعب في العالم خلال العامين الماضيين.

الإخفاق مع التانجو

وينحصر هذا الشيء الذي ينقص ميسي في التألق مع منتخب بلاده، وترك بصمة حقيقية له مع الفريق بعدما حقق ذلك مرارا مع برشلونة الإسباني؛ حيث أصبح هذا الأمر بمثابة دين معلق في عنق ميسي، ويسعى إلى سداده في أقرب فرصة.

واعترف ميسي بأنه لم يحقق أي نجاح مع منتخب التانجو الأرجنتيني حتى الآن، وإنما كان الإخفاق هو مصيره أكثر من مرة، وكان آخرها الخروج المبكر من دور الثمانية لبطولة كوبا أمريكا 2011 بالأرجنتين بعد عام واحد من الخروج المبكر من كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا إثر الهزيمة القاسية صفر/4 التي مُني بها أمام ألمانيا في دور الثمانية.

ومع الخروج المبكر من كوبا أمريكا؛ خيمت حالة من التوتر والشك حول المنتخب الأرجنتيني، وأسفر هذا الإخفاق عن الإطاحة بالمدرب سيرخيو باتيستا، وتعيين سابيلا خلفا له ليصبح المدرب الرابع للفريق في غضون ثلاث سنوات.

وضاعف ميسي من حالة الاحتقان الموجودة لدى أنصار التانجو ضده عندما استهل الموسم الحالي مع برشلونة بلقبين متتاليين في غضون أسبوعين؛ حيث فاز مع الفريق بلقبي كأس السوبر الإسباني، وكأس السوبر الأوروبي بعد أسابيع قليلة من إخفاقه في كوبا أمريكا.

ولكن ميسي يبدو قادرا على تعويض جماهير التانجو في الأيام القليلة المقبلة باستغلال مستواه الرائع في الفترة الحالية لفتح صفحة جديدة مع الفريق، وقيادته إلى بداية قوية في تصفيات مونديال 2014.

وسجل النجم الأرجنتيني خلال الأسابيع القليلة الماضية 14 هدفا في 11 مباراة خاضها مع برشلونة في مختلف المسابقات هذا الموسم، وكانت منها ثلاثة أهداف في مرمى ريال مدريد خلال مباراتي كأس السوبر الإسباني.

طالب الجماهير بالصبر

وعادل ميسي بذلك رصيد النجم المجري السابق لاديسلاو كوبالا ليشاركه في المركز الثاني بقائمة أفضل الهدافين في تاريخ النادي الكتالوني.

وقال آنخل دي ماريا، نجم فريق ريال مدريد الإسباني والمنتخب الأرجنتيني: "ميسي يتسم بالعناد" في إشارة إلى أنه لن يتنازل عن تحقيق حلمه مع المنتخب الأرجنتيني.

وبذل ميسي جهدا كبيرا في الفترة الماضية لإقناع أنصار التانجو بصعوبة المقارنة بين الأداء الذي يقدمه مع برشلونة ونظيره مع المنتخب الأرجنتيني.

ميسي سجل خلال الأسابيع القليلة الماضية 14 هدفا في 11 مباراة خاضها مع برشلونة في مختلف المسابقات هذا الموسم

وقال ميسي: "ألعب أحيانا مع المنتخب الأرجنتيني في مركز يختلف عن مركزي في برشلونة، ولذلك تكون المقارنات ظالمة".

وطالب الجماهير بالصبر عليه، مشيرا إلى أنه يدرك تعطشها الشديد لإحراز أي لقب بعد 18 عاما بدون تحقيق أي بطولة.

وقال ميسي: "الجماهير تعلم أن المنتخب لا يعتمد علي بمفردي. لن أفوز بمفردي بأي شيء، فالأداء يعتمد على جميع لاعبي الفريق مثلما هو الحال في برشلونة".

وأشار إلى أن تصفيات مونديال 2014 ستكون أكثر صعوبة من بطولة كوبا أمريكا.

ولم يسجل ميسي أي هدف في بطولتي كأس العالم 2010 وكوبا أمريكا 2011، لكنه بات الآن بحاجة إلى تسجيل الأهداف لتكون طريقه إلى قلوب جماهير التانجو.

جماهير التانجو تنتظر الكثير من ميسي
AR_Zoom
جماهير التانجو تنتظر الكثير من ميسي
ميسي بقميص المنتخب الأرجنتيني
النجم الأرجنتيني يتألق مع البارسا
AR_Zoom
النجم الأرجنتيني يتألق مع البارسا
فرحة ليونيل ميسي بفانلة برشلونة