EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2011

ميسي وعلاقته الغرامية مع شباك ريال مدريد

ليونيل ميسي

ميسي قوة ضاربة لصالح برشلونة

سيكون ميسي مُطالبًا بأن يقدِّم كل ما لديه أمام رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وأن يؤكد أيضًا عشقه لشباك ملعب "سانتياجو برنابيو".

يستعد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لتجديد "علاقته الغرامية" مع شباك ريال مدريد، وذلك عندما يتواجه فريقه "برشلونة" مع غريمه الملكي يوم السبت في "كلاسيكو" الدوري الإسباني لكرة القدم.

وترتدي المباراة التي يحتضنها ملعب "سانتياجو برنابيوأهمية كبرى لبرشلونة وحظوظه في الاحتفاظ باللقب كونه يتخلف حاليًّا عن ريال مدريد بثلاث نقاط، وهو لعب مباراة إضافية مقدمة من المرحلة السابعة عشرة بسبب مشاركته في كأس العالم للأندية.

وسيكون ميسي مُطالبًا بأن يقدِّم كل ما لديه أمام رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وأن يؤكد أيضًا عشقه لشباك ملعب "سانتياجو برنابيو"؛ حيث سجل سبعة أهداف للنادي الكاتالوني في زياراته الخمس الأخيرة إلى معقل غريمه الملكي، واستمتاعه باللعب أمام الأخير كونه سجل 13 هدفًا في 15 مباراة خاضها أمامه.

ويأمل ميسي أن يحقق إنجازًا فرديًّا في مباراة السبت، ويتمثل بتسجيله في مرمى ريال للمباراة الثالثة على التوالي، علمًا بأن النجم الأرجنتيني لم يغب عن أي "كلاسيكو" منذ أن تولى جوسيب جوارديولا الإشراف على برشلونة (لعب 1359 دقيقة ضد ريال).

وكانت موقعة الـ"كلاسيكو" الأولى لميسي قبل ستة أعوام في نوفمبر/تشرين الثاني 2005م، عندما تمكن برشلونة بقيادة مدربه الهولندي فرانك رايكارد من الفوز على ريال في عقر داره بثلاثية نظيفة سجلها الكاميروني صامويل إيتو والبرازيلي رونالدينيو (هدفان).

وانتظر ميسي حتى موسم 2006-2007م ليجد طريقه إلى شباك ريال مدريد بتسجيله ثلاثية رائعة على ملعب "كامب نو" في مباراة انتهت بالتعادل (3-3.(

وصل جوارديولا إلى مقاعد تدريب الفريق الأول في برشلونة عام 2008م ومعه تغيَّرت حظوظ النادي الكاتالوني في معقل غريمه "سانتياجو برنابيو"؛ حيث مني ريال بهزيمةٍ ثقيلةٍ جدًّا عام 2009م بنتيجة 2-6 وكان لميسي ثنائية من بين الأهداف الستة لفريقه، قبل أن يضيف آخر في الزيارة المقبلة لفريقه إلى العاصمة (2-0)، ثم هدف جديد في الموسم المقبل (1-1).

ولم يكن التعادل 1-1 في إياب الدوري نهاية الـ"كلاسيكو" الموسم الماضي؛ إذ شاءت الصدف أن يتواجه العملاقان في الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وكان لميسي دور حاسم في قيادة فريقه إلى ملعب "ويمبلي"؛ إذ سجل هدفي الفوز على ريال (2-0) في معقله ذهابًا، فيما انتهى لقاء الإياب بالتعادل 1-1.

ولم ينته مسلسل أهداف ميسي في مرمى ريال مدريد عند نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؛ إذ جدد الموعد مع شباك الحارس كاسياس في افتتاح الموسم الجاري عندما تواجه الفريقان في كأس السوبر الإسبانية، فسجل النجم الأرجنتيني هدفًا في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 2-2 في مدريد، قبل أن يقود فريقه للاحتفاظ باللقب بتسجيله ثنائية في لقاء الإياب الذي انتهى لمصلحة برشلونة 3-2 بفضل "ليو" الذي سجل هدفًا قاتلاً في الدقيقتين الأخيرتين من اللقاء.

وفي حال نجح ميسي في تجديد الموعد مع شباك ريال يوم السبت، فسيحقق إنجازًا شخصيًّا يضيفه إلى إنجازاته الأخرى، وهو هز شباك النادي الملكي في ثلاث مباريات على التوالي.