EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2009

أَهْدَى الجائزة لعائلته التي ساندته دائما ميسي فخور لكونه أول أرجنتيني ينال الكرة الذهبية

ميسي فخور بجائزة الكرة الذهبية

ميسي فخور بجائزة الكرة الذهبية

عبّر الأرجنتيني ليونيل ميسي، الحائز جائزةَ الكرة الذهبية لعام 2009 التي تمنحها سنويا مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية المتخصصة في كرة القدم لأفضل لاعب في العالم؛ عن شعوره بالفخر بعد أن أصبح أول لاعب أرجنتيني يحرز اللقب المرموق.

عبّر الأرجنتيني ليونيل ميسي، الحائز جائزةَ الكرة الذهبية لعام 2009 التي تمنحها سنويا مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية المتخصصة في كرة القدم لأفضل لاعب في العالم؛ عن شعوره بالفخر بعد أن أصبح أول لاعب أرجنتيني يحرز اللقب المرموق.

وقال ميسي في حديث مع المجلة الفرنسية: "إنه لفخر كبير أن أصبح الأرجنتيني الأول الذي يحرز الجائزة. بصراحة، كنت أعلم أني من بين المرشحين الجديين لإحرازها لأن برشلونة عاش عاما ناجحا حصد فيه جميع الألقاب، لكن لم أتوقع أن يكون الفارق كبيرا لهذه الدرجة (240 نقطةتعلمون أن الكرة الذهبية تشكل أهمية كبرى بالنسبة لي، كل الذين فازوا فيها سابقا كانوا من اللاعبين الكبار، وحتى بعض الكبار لم يتمكنوا من إحرازها".

وكان رئيس تحرير المجلة الفرنسية دوني شومييه وصل يوم الاثنين إلى برشلونة، وكشف للاعب أن هيئة التصويت المؤلفة من 96 شخصا اختارته ليكون اللاعب الأفضل في العالم لعام 2009، فارتسمت البسمة على الوجه الطفولي للاعب الكبير لدقائق طويلة، ترافقت مع خجل واضح يظهره اللاعب باستمرار على أرض الملعب.

وعلق رودريجو شقيق ميسي المتواجد في المنزل العائلي في ضواحي برشلونة على حالة أخيه قائلا: "ليونيل عبقري، لكنه ليس نجما".

وكان ميسي حقق إنجازا فريدا بإحرازه 473 نقطة من أصل 480 ممكنة، بحسب ما ذكرت المجلة الفرنسية التي تصدر يومي الثلاثاء والجمعة من كل أسبوع.

وأهدى ميسي -22 عاما- الجائزة لعائلته: "لقد تواجدوا دائما عندما كنت بحاجة إليهم، أفكر فيهم حاليا".

وجلس ميسي مع ضيوفه على إيقاع أطفال يلعبون داخل المنزل وكلب ينبح في الجوار، وأمامهم شاشة تلفزيونية كبيرة معلقة على الحائط تبث مباراة ريال مدريد وبرشلونة الأخيرة (1-0).

وعن مشوار بلاده الصعب في تصفيات كأس العالم قبل التأهل بصعوبة، قال عبقري خط الوسط: "لم أشك للحظة بأننا سنتأهل إلى كأس العالم، رغم الصعوبات التي واجهتنا خلال التصفيات".

واعتبر ميسي أن الأعوام المقبلة ستكون أصعبة بالنسبة له، قائلا: "أتمنى أن يكون العام المقبل مشابها، وأن أحرز الجائزة مرتين على التوالي، لن يكون الأمر سهلا".