EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2010

مع قرب انتهاء عقده مع العنابي القطري ميتسو يدخل قائمة المرشحين لقيادة أسود الأطلس

ميتسو يدخل دائرة الترشيحات المغربية

ميتسو يدخل دائرة الترشيحات المغربية

دخل الفرنسي برونو ميتسو -المدير الفني لمنتخب قطر لكرة القدم- دائرة المرشحين بقوة لتولي تدريب المنتخب المغربي "أسود الأطلس" وذلك حسب ما ذكرت مصادر صحفية مغربية اليوم الثلاثاء.

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2010

مع قرب انتهاء عقده مع العنابي القطري ميتسو يدخل قائمة المرشحين لقيادة أسود الأطلس

دخل الفرنسي برونو ميتسو -المدير الفني لمنتخب قطر لكرة القدم- دائرة المرشحين بقوة لتولي تدريب المنتخب المغربي "أسود الأطلس" وذلك حسب ما ذكرت مصادر صحفية مغربية اليوم الثلاثاء.

قالت صحيفة "المنتخب" المغربية أن قرار السيد علي الفاسي الفهري -رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم- "اتحاد الكرة" بإرجاء تعيين المدرب الجديد حتى شهر يونيو/حزيران المقبل، لم يمنع من تحدث جهات بعينها عن وجود اتصالات مع مجموعة من المدربين، آخرهم هو الفرنسي برونو ميتسو المرتبط منذ عام 2008 مع منتخب قطر.

ويحمل ميتسو ذكريات أليمة مع الكرة المغربية، حينما قطع الطريق على المنتخب المغربي عام 2001، حينما قاد منتخب السنغال للتأهل إلى مونديال كأس العالم لأول مرة في تاريخهم عام 2002 على حساب المغرب ومصر.

وأعرب ميتسو -في أكثر من مناسبة- عن ترحيبه بتدريب المنتخب المغربي، وربما تكون الفرصة سانحة في الفترة الحالية، خاصة مع قرب نهاية عقده مع المنتخب القطري لكرة القدم.

يبلغ ميتسو من العمر 56 عاما قضى مدة 17 عاما لاعبا، تقلب خلالها بين عدد من الأندية الفرنسية، أبرزها ليل، كما لعب لأندرلخت البلجيكي.

وبدأ مشواره كمدرب عام 1987 مع بوفي الفرنسي، وفي عامر 2000 قام بتدريب منتخب غينيا ، إلا أن نجمه سطع مع توليه تدريب منتخب السنغال عام 2000 الذي بلغ معه الدور الربع النهائي لكأس العالم 2002.

وقضى المدير الفني الفرنسي عامين في تدريب العين الإماراتي، وبعدها تولى تدريب كل من الغرافة القطري واتحاد جدة السعودي، ليقود الإمارات إلى الفوز بكأس الخليج، ومنذ عام 2008 وهو يدرب المنتخب القطري.

من جانبه قال منصف بلخياط -وزير الشبيبة والرياضة في تصريحات صحفية-: إن "مسألة تعيين المدرب الجديد للمنتخب الوطني تهم بالأساس الجامعة، وعلي الفاسي الفهري هو المسؤول الوحيد عن التعيينرافضا، في السياق ذاته، التفضيل بين المدرب المحلي والأجنبي.