EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

نعت صحفيا بالنفاق مورينيو ينتقد بيليجريني ويواصل إثارة الجدل

مورينيو يواصل مشاكله مع مدربي الأندية المنافسة

مورينيو يواصل مشاكله مع مدربي الأندية المنافسة

جدد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، مشاكله مع مدربي الفرق المنافسة، وذهب بوجهته هذه المرة نحو المدرب الشيلي مانويل بيليجريني، المدير الفني لفريق مالقة، قبل لقاء الفريقين المقرر غدا الخميس في ختام مباريات المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني.

جدد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، مشاكله مع مدربي الفرق المنافسة، وذهب بوجهته هذه المرة نحو المدرب الشيلي مانويل بيليجريني، المدير الفني لفريق مالقة، قبل لقاء الفريقين المقرر غدا الخميس في ختام مباريات المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني.

وانتقص مورينيو خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء من قدر بيليجريني، المدير الفني السابق لريال مدريد، مشيرا إلى انتقاله إلى تدريب مالقة بعد إعفائه من تدريب ريال مدريد.

وأوضح مورينيو أنه إذا اضطر للرحيل عن تدريب ريال مدريد فلن يختار تدريب مالقة بالتأكيد، وإنما سينتقل إلى أحد الأندية الكبيرة في أوروبا.

وقد تكون هذه التصريحات نوعا من الحرب النفسية التي يشنها مورينيو ضد بيليجريني قبل مباراتهما غدا، والتي يسعى من خلالها ريال مدريد إلى استعادة انتصاراته في المسابقة بعد تعادله مع ديبورتيفو لاكورونيا في مطلع هذا الأسبوع.

وأوضح بيليجريني أمس الأول الإثنين أن الأرقام والإحصائيات تؤكد أنه قاد ريال مدريد إلى أنجح موسم له في تاريخ الدوري الإسباني؛ حيث حصد مع الفريق 96 نقطة في المسابقة بالموسم الماضي، وهو رقم قياسي للنادي الملكي في تاريخ المسابقة، ولكن هذا الرقم القياسي لم يمنحه الفرصة للفوز باللقب الذي ذهب إلى برشلونة.

وأكد مورينيو أن "صاحب المركز الثاني هو متصدر الفرق المتأخرة (خلف البطل)"، كما أكد مجددا استياءه من جدول الدوري الإسباني، مشيرا إلى أنه يصب دائما في صالح برشلونة، ولا يراعي ريال مدريد.

وقال مورينيو: إن حديثه بهذا الصدد لا يمثل شكوى، وإنما هو إقرار للواقع.

وأوضح "فريق فالنسيا لعب في وقت متأخر يوم الأحد الماضي، ويلعب يوم الأربعاء (أمام برشلونة). وفي الأسبوع المقبل، سيلعب أمام شالكه الألماني (في دوري أبطال أوروبا) يوم الأربعاء، ثم يلتقي ريال سرقسطة يوم السبت التالي، وهو أمر غير طبيعي".

وساد التوتر المؤتمر الصحفي كما كانت أشد النقاط سخونة عندما وجه أحد الصحفيين السؤال إلى مورينيو عما إذا كان هو نفسه لا يشكو كثيرا، وكان رد مورينيو هو وصف هذا الصحفي بأنه "منافق".

وقال مورينيو: "لا أتفهم سؤالك.. أي شكاوى؟ إنك منافق ولا تتحدث عن الحقيقة.. ليست هناك شكاوى، إنها حقائق. هل تعتقدها شكاوى أم حقيقة؟ أنت تشكو، ولذلك فإنك منافق".

ورغم ذلك، طلب مورينيو من هذا الصحفي ثلاث مرات أن يصفح عنه، فهو لم يتعمد إهانته، ولكنه حاول انتقاد تحليله للموقف، وليس إهانته شخصيا.