EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2012

مورينيو يرقي نفسه من المدرب "الاستثنائي" إلى "الوحيد"

مورينيو

جوزيه مورينيو

أراد المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو أن تناديه الجماهير ووسائل الإعلام بالمدرب الاستثنائي عندما انتقل لتدريب تشيلسي الإنجليزي عام 2004 قادما من فريق بورتو الفائز وقتها بلقب دوري أبطال أوروبا، لكن المدرب الحالي لنادي ريال مدريد الإسباني أصبح هذا اللقب لا يكفيه فأراد ترقية نفسه بعد الإنجازات التي حققها طوال السنوات السابقة مع في إنجلترا وإيطاليا مع إنترميلان، وأخيرا مع الفريق الملكي، وطلب من الجميع أنه يطلقوا عليه لقب "الوحيد".

  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2012

مورينيو يرقي نفسه من المدرب "الاستثنائي" إلى "الوحيد"

أراد المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو أن تناديه الجماهير ووسائل الإعلام بالمدرب الاستثنائي عندما انتقل لتدريب تشيلسي الإنجليزي عام 2004 قادما من فريق بورتو الفائز وقتها بلقب دوري أبطال أوروبا، لكن المدرب الحالي لنادي ريال مدريد الإسباني أصبح هذا اللقب لا يكفيه فأراد ترقية نفسه بعد الإنجازات التي حققها طوال السنوات السابقة مع في إنجلترا وإيطاليا مع إنترميلان، وأخيرا مع الفريق الملكي، وطلب من الجميع أنه يطلقوا عليه لقب "الوحيد".

قال مورينيو في حديثه للتلفزيون البرتغالي:" سواء كان الناس يحبوني أم لا، فالحقيقة هي أني الوحيد الذي فاز بألقاب أهم ثلاث مسابقات دوري في العالم، لذا أرى أنه من حقي أن يناديني الجميع بالمدرب الوحيد بدلا من الاستثنائي، فلا أحد غيري حقق ما أنجزته في السنوات السابقة".

وأضاف المدرب البرتغالي:" الأمور سارت بشكل جيد، أشكر الله، أنا الآن أركز على الآخرين أكثر من نفسي، و سعدت كثيرا لأنني ساهمت في إعادة إنتر ميلان ليصبح حامل لقب دوري أبطال أوروبا بعدما غاب عن منصات التتويج في تلك البطولة لفترة تصل إلى 50 عاما".