EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

لم يحدد توقيت إقدامه على تلك المهمة مورينيو للمرة الأولى: سأدرب ريال مدريد

مورينيو يطير فرحا بعد التأهل لنهائي أوروبا

مورينيو يطير فرحا بعد التأهل لنهائي أوروبا

صرح البرتغالي جوزيه مورينيو -مدرب إنترميلان الإيطالي بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في الأعوام الأربعة الأخيرة لمجلة "بانوراما" الإيطالية- أنه سيدرب ريال مدريد الإسباني" دون أن يحدد متى سيكون ذلك.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

لم يحدد توقيت إقدامه على تلك المهمة مورينيو للمرة الأولى: سأدرب ريال مدريد

صرح البرتغالي جوزيه مورينيو -مدرب إنترميلان الإيطالي بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في الأعوام الأربعة الأخيرة لمجلة "بانوراما" الإيطالية- أنه سيدرب ريال مدريد الإسباني" دون أن يحدد متى سيكون ذلك.

وسبق للصحف الإسبانية أن أعلنت أن مورينيو سيكون خليفة المدرب الحالي لريال مدريد الشيلي مانويل بليجريني، اعتبارا من الموسم المقبل.

وقال مورينيو للصحفية الإيطالية التي ستصدر يوم الجمعة: "إن الذين يكتبون بأن لي قدما في إسبانيا وأخرى في ميلانو هم على خطأنافيا في الوقت ذاته أنه على اتصال مع المسؤولين في ريال مدريد".

وأضاف مورينيو: "سأشرف على تدريب ريال مدريد، لقد دربت فرقا كبيرة في إنجلترا )تشيلسيوأنا أدرب حاليا في إيطاليا وسوف أدرب أيضًا في إسبانيا".

وأكد مورينيو: "لقد فزت بكل شيء في 3 بلدان (البرتغال وإنجلترا وإيطاليا) ولا ينقصني شيء، إلا أن الأمر يضحكني عندما أرى أن بعض رؤساء الأندية يقارن بيني وبين مدربيهم الذين لم يتمكنوا من الفوز حتى بكأس توسكانا أو كالابريا (مقاطعتان في إيطاليا).

وهي المرة الأولى التي يتطرق فيها مورينيو بشكل علني إلى مسألة الإشراف على ريال مدريد منذ تسلمه مهامه مع إنترميلان في يونيو/حزيران عام 2008 والمرتبط معه حتى نهاية موسم 2012.

وسبق لمورينيو أن صرح الثلاثاء الماضي: "لم أتفاوض مع أي نادي آخر، وكل اهتمامي في الوقت الحاضر على غرار أنصار النادي منصبة على المباراتين ضد سيينا في الدوري المحلي وبايرن ميونيخ الألماني في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا".

ويسعى إنترميلان -الذي توج بمسابقة الكأس المحلية- إلى تحقيق ثلاثية تاريخية من خلال إحرازه لقب الدوري المحلي للمرة الخامسة على التوالي والثامنة عشرة في تاريخه، بفوزه الأحد المقبل في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة على سيينا التاسع عشر قبل الأخير، الذي ضمن هبوطه إلى الدرجة الثانية، وذلك قبل 6 أيام فقط من مواجهته مع بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا في مدريد.