EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

بعد غضب اللاعب من كثافة الحصص التدريبية للفريق من مانشيني إلى تيفيز: الالتزام بقراراتي أو الرحيل عن مان سيتي

العلاقة بين تيفيز ومانشيني بدأت في التدهور

العلاقة بين تيفيز ومانشيني بدأت في التدهور

رد المدرب الإيطالي لمانشستر سيتي الإنجليزي روبرتو مانشيني على انزعاج مهاجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز من كثافة الحصص التدريبية، طالبا منه التوقف عن التذمر أو ليرحل عن النادي، ما يظهر أن الأجواء داخل غرف ملابس الـ"سيتيزينس" ليست بالمثالية.
وأثار تيفيز حفيظة مانشيني في مقابلة أجراها مؤخرا، وقال فيها إن كثافة الحصص التمرينية ترهق اللاعبين، مشككا بصحة قرار إداريي النادي بالتخلي عن المدرب الويلزي مارك هيوز في منتصف الموسم للتعاقد مع مانشيني.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

بعد غضب اللاعب من كثافة الحصص التدريبية للفريق من مانشيني إلى تيفيز: الالتزام بقراراتي أو الرحيل عن مان سيتي

رد المدرب الإيطالي لمانشستر سيتي الإنجليزي روبرتو مانشيني على انزعاج مهاجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز من كثافة الحصص التدريبية، طالبا منه التوقف عن التذمر أو ليرحل عن النادي، ما يظهر أن الأجواء داخل غرف ملابس الـ"سيتيزينس" ليست بالمثالية.

وأثار تيفيز حفيظة مانشيني في مقابلة أجراها مؤخرا، وقال فيها إن كثافة الحصص التمرينية ترهق اللاعبين، مشككا بصحة قرار إداريي النادي بالتخلي عن المدرب الويلزي مارك هيوز في منتصف الموسم للتعاقد مع مانشيني.

وتسبب تصريح تيفيز بإثارة التكهنات حول رغبته بترك مانشستر سيتي الصيف المقبل للانتقال إلى ريال مدريد الإسباني أو إلى فريق إسباني آخر، ويبدو أن مانشيني مستعد لتحقيق رغبة الأرجنتيني.

"لا يزال هناك أربعة أعوام متبقية على عقده (تيفيز) لكن إذا لم يكن سعيدا، فمن الأفضل له أن يغير الفريقهذا ما قاله المدرب الإيطالي ردا على تصريحات المهاجم الأرجنتيني، مضيفا "إذا كان لاعبا من الطراز الرفيع ليس سعيدا بالبقاء هنا، فمن الأفضل له أن ينتقل إلى فريق آخر".

وتحدث مانشيني مع تيفيز ليشرح له الأسلوب الذي يتبعه في التمارين، مؤكدا للأرجنتيني بأنه لن يجري أي تعديل على التمارين من أجل أن تتلاءم مع رغبة لاعب واحد، مضيفا "عندما لا يكون لدينا مباراة في منتصف الأسبوع فأنا أجري التمارين مرتين يوم الثلاثاء؛ لأنها الطريقة الوحيدة التي أعرفها".

وتأتي هذه الأزمة بين مانشيني وتيفيز في أسوأ مرحلة ممكنة بالنسبة لمانشستر سيتي؛ لأن الفريق يصارع حاليا من أجل الحصول على المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وأمام فريق مانشيني ثلاث مباريات من أجل تحقيق هذا الأمر، وانتزاع المركز الرابع من توتنهام، وفي حال فشل المدرب الإيطالي في هذه المهمة قد يجد نفسه خارج الفريق في نهاية الموسم.

ويبدو أن الصراع على المركز الرابع سيذهب حتى خط النهاية، وستكون مباراة الأربعاء المقبل المؤجلة من المرحلة التاسعة والعشرين حاسمة لتحديد من سيرافق تشيلسي ومانشستر يونايتد وأرسنال إلى دوري الأبطال لأنها ستجمع مانشستر سيتي وتوتنهام على ملعب الأول.

ويتواجد بين هذا الثنائي أستون فيلا الخامس الذي لا يتخلف عن المركز الرابع سوى بفارق الأهداف، فيما يحتل ليفربول المركز السابع بفارق نقطتين عن توتنهام.

وسيتمكن مانشستر سيتي من إزاحة أستون فيلا عن خط الصراع في حال نجح في الفوز عليه، عندما يستضيفه يوم السبت على ملعب "سيتي اوف مانشستر".

وأنفق مانشستر سيتي هذا الموسم أموالا طائلة من أجل تعزيز صفوفه بلاعبين مثل تيفيز والتوجولي إيمانويل أديبايور وجوليون ليسكوت وجاريث باري والعاجي كولو توري والباراجوياني روكي سانتا كروز.