EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2009

أعلن عن صفقة مع عطا الله منصور يقدم أوراق ترشحه لرئاسة الزمالك

أعلن مرتضى منصور -رئيس نادي الزمالك المصري الأسبق- ترشحه لرئاسة النادي، مؤكدا أن مرسي عطا الله لن يخوض الانتخابات، وسيتفرغ لمساندته بعد اتفاق الطرفين.

أعلن مرتضى منصور -رئيس نادي الزمالك المصري الأسبق- ترشحه لرئاسة النادي، مؤكدا أن مرسي عطا الله لن يخوض الانتخابات، وسيتفرغ لمساندته بعد اتفاق الطرفين.

وقال منصور في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء بعد إعلان الترشح: "اتفقت مع عطا الله على دخول الانتخابات، وهو من طالبني بسرعة التقدم بأوراقي رغم أني كنت أرغب في التقدم يوم الأحد المقبل".

وأضاف منصور "بيني وبين عطا الله اتفاق مسبق على انسحاب الآخر في حال ترشح أي منا، ومطالبته لي بالترشح تعني انسحابه، فهو يراني الأجدر برئاسة الزمالك لما تحملته في الفترة الأخيرة".

وفُتح باب الترشح لانتخابات الزمالك يوم أول أمس الاثنين، على أن يتم إغلاقه الأحد المقبل، وقد سبق للدكتور كمال درويش الرئيس الأسبق للنادي تقديم أوراق ترشحه في اليوم الأول.

وقدم منصور أوراق ترشحه معلنا أن جورج سعد وخالد لطيف وضياء عبد الهادي ضمن قائمته، مشيرا إلى أن محمود معروف سيتقدم بأوراق ترشحه أيضا ضمن قائمته.

وأوضح "كان هناك اتفاق بيننا والوزير سيد مشعل الذي طالب بضرورة الاتفاق على مرشح، والالتفاف حوله، حتى لا تحدث أزمات جديدة للنادي، لكن كمال درويش أخل بهذا الاتفاق، وقدم أوراق ترشحه وهو ما دفع عطا الله إلى مطالبتي بخوض الانتخابات".

وتطرق منصور إلى أنه لا يمكنه الترشح لرئاسة النادي بسبب صدور حكم قضائي سابق ضده "هذا البند متواجد أيضا في شروط العضوية العاملة للنادي، ولكن اللائحة تعدلت في 2008 ومن حقي الترشح".

وأردف منصور "لن أتقدم بأي طعون قضائية في حال خسارة الانتخابات، أما في حال منعي من خوضها فبالتأكيد سأدافع عن حقي".

وكان اليوم الثالث من فتح باب الترشيح للانتخابات قد أسفر عن ترشح 6 مرشحين، بينهم منصور وخمسة أعضاء، هم: جورج سعد، وضياء عبد الهادي، وخالد لطيف، وأحمد عبد الغني، ومحمد صادق.

وكان كل من كمال درويش وخالد القوشي وعبد التواب خلف قد قدموا أوراق ترشحهم لمنصب الرئيس في الانتخابات التي تقام يوم 29 مايو/أيار المقبل.