EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2009

قال إن الفراعنة مرشحون لمونديال 2010 منصوري يحذر من ردة الفعل المصرية بلقاء البليدة

منصوري يتمنى ضم بودبوز للخضر

منصوري يتمنى ضم بودبوز للخضر

حذر قائد المنتخب الجزائري يزيد منصوري من ردة الفعل للمنتخب المصري خلال لقاء المنتخبين في البليدة خلال الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010، وذلك بعد تعادله في الجولة الأولى على أرضه أمام زامبيا.

حذر قائد المنتخب الجزائري يزيد منصوري من ردة الفعل للمنتخب المصري خلال لقاء المنتخبين في البليدة خلال الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا وكأس العالم 2010، وذلك بعد تعادله في الجولة الأولى على أرضه أمام زامبيا.

وقال منصوري في حوار خاص لصحيفة "الخبر" الجزائرية اليوم السبت– "مواجهة مصر ستلعب في الأذهان قبل كل شيء، وستكون صعبة للطرفين، خاصة وأن مصر التي تبقى المرشح الأول لبلوغ كأس العالم، أصبحت جريحة ورد فعلها يجب انتظاره في لقاء البليدة".

وأضاف "أن الوجه الذي ظهرت به زامبيا يجعلنا نحتاط أكثر من خصومنا. ثم لا تنسوا رواندا التي قد تفسد حسابات الكل.. وبصراحة كل شيء عن لقاء مصر سيظهر يوم المباراة، لأن التحضيرات، مهما كانت نوعيتها، ستحدد قيمتها يوم اللقاء".

وأوضح منصوري المحترف ضمن صفوف فريق لوريان الفرنسي، أن "الحديث في الجزائر عن مواجهة مصر بلغ ذروته.. لكننا كلاعبين محترفين علينا الحفاظ على صحتنا ولياقتنا حتى نهاية الموسم وتفادي الإصابات".

ورفض اللاعب الجزائري الانتقادات التي وجهت للمدير الفني للخضر رابح سعدان بشأن التشكيلة التي خاص بها مباراة رواندا، معتبرا أن هذه الانتقادات غير مبررة لأن سعدان فرض الانضباط على اللاعبين وعرف الخضر معه استقرارا كبيرا.

وعن تردد لاعب سانتاندير الإسباني مهدي لحسن في الانضمام للخضر، قال منصوري "أظن أن مهدي لحسن له قدرات عالية ويلعب في بطولة كبيرة، لكن يجب أن تفهموا أن أي لاعب ينضم للخضر يجب أن يكون متحمسا لذلك، كي يقدم أكثر مما لديه في سبيل الوطن، ولا أدري بالضبط موقف لحسن ومبررات تردده كي أجيب عليكم".

وحول ضم لاعب سوشو الفرنسي رياض بودبوز لصفوف الخضر، أوضح النجم الجزائري "أنه شاب موهوب وتابعته هذا الموسم. وبصراحة أظهر قدرات عالية وله مستقبل واعد. وأتمنى أن يلتحق بسرعة بالخضر حتى لا يأخذه الفرنسيون. كما أن صغر سنه يبقى عاملا في صالح الجزائر".

وأبدى منصوري الذي يبلغ 31 عاما رغبة كبيرة في مواصلة اللعب لسنتين إضافيتين في أعلى مستوى، مؤكدا أنه في صحة جيدة، ويسعى لإنهاء الموسم مع لوريان بقوة، ويلعب كل المباريات المتبقية للحفاظ على لياقته قبل الدخول في معسكر الخضر.

وحول انتقاله للدوري الإماراتي الموسم المقبل، قال منصوري "إنني مرتبط بعقد مع لوريان سينتهي في يونيو/تموز 2010، وفي الصيف المقبل سأدرس إمكانية تمديد عقدي مع لوريان أو البحث عن وجهة أخرى".

وأضاف "بالنسبة للعروض الخليجية فوكيل أعمالي يدرس كل الاحتمالات، ومن حقي اختيار العقد الأنسب، خاصة وأن سني متقدمة، وأنا بحاجة لإنهاء مشواري بشكل جيد ومثمر ككل لاعب محترف".