EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

أجرى مباحثات متقدمة مع هيكس وجيليت ملياردير سوري يقترب من شراء ليفربول

الكردي على أعتاب شراء ليفربول

الكردي على أعتاب شراء ليفربول

دخل الملياردير السوري يحيى الكردي بقوة على خط شراء نادي ليفربول الإنجليزي، لينافس الملياردير الصيني كيني هوانغ، بحسب بيان صادر عن شركته الاستثمارية.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

أجرى مباحثات متقدمة مع هيكس وجيليت ملياردير سوري يقترب من شراء ليفربول

دخل الملياردير السوري يحيى الكردي بقوة على خط شراء نادي ليفربول الإنجليزي، لينافس الملياردير الصيني كيني هوانغ، بحسب بيان صادر عن شركته الاستثمارية.

ويمثل الكردي مجموعة مستثمرين من الشرق الأوسط وكندا، وتردد سابقا أنه على صداقة جيدة مع فوستر -ابن الأمريكي جورج جيليت- أحد مالكي النادي المعروض للبيع منذ إبريل الماضي والمثقل بالديون، وقد حضر الأول مباراة ليفربول ضد ستوك في كانون/يناير الماضي.

وأصدر الكردي بيانا اعتبر خلاله أنه في "مفاوضات متقدمة" مع مالكي النادي الحاليين لشراء حصصه، وجاء في البيان: "أكد يحيى الكردي، ممثل مجموعة مستثمرين من الشرق الأوسط وكندا، أن مجموعته دخلت في مفاوضات متقدمة مع توم هيكس وجورج جيليت، مالكي نادي ليفربول لكرة القدم، لشراء 100% من أسهم النادي".

وتابع البيان: "حصل اتفاق على معظم النقاط الرئيسة، بما فيها سعر الشراء، إعادة دفع الديون للمصرف الملكي الاسكتلندي وويلز فارجو، وتمويل بناء ملعب جديد في منتزه ستانلي في ليفربول. إن الاتفاق الرسمي لشراء النادي بين الفريقين هو في المرحلة الأخيرة من المفاوضات".

وأضاف "يقيم السيد الكردي في كندا، وهو لاعب دولي سابق في منتخب سوريا، يشرف على استثمارات مجموعته في أوروبا وأمريكا الشمالية".

يذكر أن الكردي وهو من مواليد مدينة حلب السورية عام 1966، عُين سفيرا لمنظمة الطفولة العالمية "يونيسيف" التابعة للأمم المتحدة في كندا، وسبق له أن لعب في صفوف فريقي الاتحاد والشرطة محليا، واحترف لموسم واحد في النجمة اللبناني، قبل أن يهاجر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ومن ثم كندا.

وكانت الصحف البريطانية ذكرت يوم الاثنين أن رجل الأعمال الصيني كيني هوانج -المقيم في هونج كونج- تقدم بعرض رسمي إلى مسئولي ليفربول سابع الدوري الإنجليزي من أجل شراء النادي.

وتراكمت ديون ليفربول منذ وصول مالكيه الأمريكيين توم هيكس وجورج جيليت قبل ثلاث سنوات، وبلغت ما يقارب 300 مليون يورو. وقد اتخذ البنك البريطاني "آر بي إسالدائن الرئيسي، زمامَ الأمور في النادي منذ إبريل عندما قرر هيكس وجيليت أخيرا بيع النادي.