EN
  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2009

"الفراعنة" يلتقون موريشيوس استعدادا لزامبيا مدرب مصر: مباراة البليدة لا تعنينا وزامبيا فريق قوي

الاستعدادات على أشدها بالجانب المصري

الاستعدادات على أشدها بالجانب المصري

يعلن الجهاز الفني للمنتخب المصري الأول لكرة القدم بقيادة حسن شحاتة يوم الخميس المقبل أسماء ‏23‏ لاعبا استعدادا للمباراة المهمة أمام منتخب زامبيا في مدينة شلومبواي التي تبعد عن العاصمة لوساكا بـ‏600‏ كيلومتر في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة في تصفيات كأس العالم‏.‏

يعلن الجهاز الفني للمنتخب المصري الأول لكرة القدم بقيادة حسن شحاتة يوم الخميس المقبل أسماء ‏23‏ لاعبا استعدادا للمباراة المهمة أمام منتخب زامبيا في مدينة شلومبواي التي تبعد عن العاصمة لوساكا بـ‏600‏ كيلومتر في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة في تصفيات كأس العالم‏.‏

وينتظم "الفراعنة" في معسكر مفتوح يبدأ يوم الـ‏26‏ من الشهر الجاري ويستمر لمدة ‏4‏ أيام بأحد فنادق محافظة السادس من أكتوبر ويؤدي الفريق تدريباته على ملعب بتروسبورت بالتجمع الخامس ثم ينتظم الفريق في معسكر مغلق حتى السفر إلى زامبيا يوم الـ‏6‏ من أكتوبر/تشرين الأول المقبل‏.

ويتدرب الفريق يوم الـ‏8‏ على الملعب الفرعي في الاستاد الذي ستقام عليه المباراةويؤدي مرانه الرئيسي في اليوم التالي في الساعة الثانية ظهرا.

ولن تشمل اختيارات الجهاز الفني الثلاثي محمد شوقي المحترف في ميدلسبره الإنجليزي للإيقاف، وسيد حمدي مهاجم بتروجيت وعبد العزيز توفيق لاعب وسط فريق انبي للإصابة‏.‏

ومن المقرر أن تتخلل الاستعدادات مباراة ودية خارج الأجندة يوم الـ‏2‏ من الشهر المقبل أمام موريشيوس على ملعب بتروسبورت بالتجمع الخامس‏.

ومن جانبه، أكد شوقي غريب المدرب العام للمنتخب المصري أن سبب الإقامة بالسادس من أكتوبر (غرب القاهرة) والمران في بتروسبورت (شرق القاهرة) خلال المعسكرين المفتوح والمغلق بالقاهرة لأن المسافة في زامبيا بين الفندق الذي ستقيم به البعثة في زامبيا والملعب الذي سيؤدي عليه الفريق تدريباته هي نفس المسافة بين السادس من أكتوبر والتجمع الخامس، وهو نوع من الإعداد للاعبين لمواجهة نفس الظروف‏.‏

وعن مواجهة موريشيوس قال المدرب العام لبطل إفريقيا إن المباراة ليست داخل الأجندة الدولية للفيفا، وبالتالي أي فريق كان سيأتي إلى مصر لن يحضر باللاعبين المحترفين، مشيرا إلى أن المباريات الودية الهدف الأساسي منها التجريب وعلاج أوجه القصور وزيادة الجوانب الإيجابية.

وبسؤاله عن إمكانية تحقيق الفوز على المنتخب الزامبي على ملعبه كما فعلها المنتخب الجزائري في الجولة الثالثة، قال غريب إن لكل مباراة ظروفها الجماهيرية والتحكيمية بالإضافة لمستوى اللاعبين، وفوز الجزائر على زامبيا في زامبيا لا يعني أن هذا الفريق سيخسر بسهولة أمام أي فريق‏،‏ على العكس.. بل من الممكن أن يؤدي ذلك إلى محاولة المنتخب الزامبي وهو ما يزيد من صعوبة اللقاء، خاصة أن هذا المنتخب يستعد الآن للحصول على بطاقة التأهل رسميا لكأس الأمم الإفريقية‏،‏ ومع ذلك ليس أمامنا أي خيار آخر سوى الفوز وحصد نقاط المباراة لأن ضياع أي نقطة يعني انعدام فرصتنا للوصول للمونديال.

وأشار غريب إلى أن الجهاز الفني لن يكون تركيزه في مباراة الجزائر أمام رواندا على ملعب مصطفى شاكر في البليدة؛ حيث إن مصيرنا ما زال في أيدينا وليس بين أقدام لاعبي المنتخب الرواندي‏.‏