EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2011

مخاوف من انتحار ميلر حارس هانوفر بعد حادثة إنكة

ميلر قد يلقى مصير إنكة

ميلر قد يلقى مصير إنكة

عاد شبح انتحار روبرت إنكه ليخيم اليوم على عالم كرة القدم الألمانية، بعد الكشف عن إيداع ماركوس ميلر، حارس هانوفر، في المستشفى بسبب إصابته بإجهاد ذهني، بحسب ما أعلنه النادي واللاعب.

عاد شبح انتحار روبرت إنكه ليخيم اليوم على عالم كرة القدم الألمانية، بعد الكشف عن إيداع ماركوس ميلر، حارس هانوفر، في المستشفى بسبب إصابته بإجهاد ذهني، بحسب ما أعلنه النادي واللاعب.

وبعيدًا عن حالة الإجهاد الذهني، تأكدت إصابة الحارس (29 عامًا) بمتلازمة "الاحتراق النفسي" في مرحلة مبدئية. ووعد النادي، بعد التجربة المأساوية التي عاشها قبل عامين مع حارسه الدولي الراحل روبرت إنكة، بتقديم دعم كامل لميلر.

وعلى خلاف إنكة، الذي أُصيب بالإحباط وانتحر يوم العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009، أعلن ميلر مشكلته أمام الجميع وتوجه إلى هانوفر.

وقال مارتين كيند -رئيس النادي-: "هذه علامة كبيرة على الشجاعة، في فريق عانى تجربة مروعة، اختار ماركوس طريق الظهور أمام الرأي العام ووضع الأوراق فوق الطاولة".

وقال الحارس في البيان "قررت أن أخطر النادي وجماهيرنا ووسائل الإعلام بمرضي.. منذ وقت وأنا أفقد شيئًا فشيئًا الإحساس بأنني أساعد فريقي بحق أو أنني أحقق شيئًا مهمًا. لذلك فإنني أعيش إحباطًا داخليًا متزايدًا وتوترًا بدءا يصيبانني بالعجز".

ميلر، وهو رب لعائلة، كان قد انتقل إلى هانوفر عام 2010، قادمًا من كارلسروه، هو الحارس الاحتياطي للنادي خلف روبرت زيلر. وحتى الآن لم يخض أية مباراة رسمية مع الفريق.

وتحدث ميلر عن مشكلته المرضية مع إدارة النادي؛ حيث كشف المدرب ميركو سلومكا أن "ماركوس وثق بي منذ فترة بشأن مشكلته وأخبرني الأمر بالتفصيلمضيفًا "من المدهش كيفية تعامله مع الوضع، وكيفية بحثه عن مساعدة، وكيفية اتخاذه القرار بنفسه".

وسرد سلومكا الأمر برمته قبل تدريبات الفريق يوم الاثنين أمام زملاء ميلر. كما تم إبلاغ زيلر، الموجود في معسكر المنتخب الألماني الذي يواجه بولندا، الثلاثاء، في لقاء ودي بالأمر عبر الهاتف.

أما يورج شمادتكه، المدير الرياضي للنادي، فقال "إننا ندعمه وسنسانده لأنه تكلم بصورة مفتوحة عن صعوباته النفسية التي لا تزال تمثل تابوهًا (عيبًا) في مجتمعنا.. الأولوية بالنسبة للجميع أن يخضع ماركوس ميلر لعلاج ناجح على يد أطبائه".

كان شمادتكه يشغل هذا المنصب عندما انتحر إنكة في نوفمبر/تشرين الثاني 2009. ووقتها عانى حارس المنتخب إحباطًا دون أن يدري أي من مسؤولي النادي شيئًا عن الأمر. وحضر 40 ألف شخص تشييع جنازته في الإستاد.

ورغم أنه لم يعرف موعد عودة ميلر، فإن النادي لا يرغب في ضم حارس آخر. فإلى جوار زيلر هناك النمساوي صامويل رادلينجر الذي كان يلعب إلى الآن مع الفريق الثاني.